سياسة

الإثنين,2 مايو, 2016
المنذر بلحاج علي .. حركة “مشروع تونس” ليست حزبا حاكما ولا معارضا و سيفرض علينا برنامج إصلاح هيكليٍّ دوليًّا

الشاهد_ استغرب رئيس اللائحة السياسية لحركة مشروع تونس المنذر بلحاج علي من قرار استقالة عدنان بلحاج عمر من الحركة على خلفية ما اعتبرها تراكمات ناجمة بالأساس عن افتقار للحرفية ولتوجه سياسي واضح، قائلا كيف يستقيل الشخص من مجرّد فكرة، على حدّ تعبيره.

وأضاف بلحاج علي في تصريح اذاعي اليوم الاثنين 2 ماي 2016 مشروع حركة تونس ليس حزبا حاكما ولا معارضا بل هو حزب قوة مقترحات اقتصادية واجتماعيّة وسياسية لإعادة صياغة مستوى الاستقرار في تونس، وتم تكوين فرق عمل للاشتغال على هذه المسألة.

وقال بلحاج علي إنّ مشروع تونس لا يقوم بالـ”شو”كما يصفه البعض ولا يهدف إلى إعادة إنتاج نداء تونس بأخطائه لأنّ قياديي هذا المشروع كانوا ضدّ هذه الأخطاء.

مشيرا إلى وجود حقائق غير سارّة يجب على السياسيين تحمّل مسؤوليتهم لإبلاغها للتونسيين على غرار حجم الأجور الذي يمثل 13 ألف مليار مقابل نسبة نمو تقارب الـ0% ولا يمكن لأي دولة أن توفر الأجور في هذا الوضع، كما أنّ الجهات الداخليّة بقيت مهمشة والمشاريع معطلة رغم تواصل احتجاج السكان.

وشدّد على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة جزء منها سيكون مؤلما “لأنّنا على عتبة برنامج إصلاح هيكلي سيفرض علينا دوليّا ولكن تحت مسمّى آخر” على حدّ تعبيره.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.