سياسة

الأربعاء,2 ديسمبر, 2015
المكلّفة بالإعلام بمكتب الأمين العام لنداء تونس: مصير مرزوق في النّداء يرتبط بإحتمالين اثنين

الشاهد_أفادت نادية بشير المكلفة بالإعلام بمكتب أمين عام نداء تونس محسن مرزوق، اليوم الأربعاء 2 ديسمبر 2015 ، في تصريح صحفي، أن مرزوق لم يحسم قراره بعد بخصوص مستقبله السياسي، مشيرة في سياق متّصل، إلى أن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي كان منحازا لطرف دون آخر ،أي للهيئة التأسيسية، في خطابه الأخير .

 

 

 

 

و تعقيبا على ما يروج من أخبار عن نية استقالة مرزوق من حزب نداء تونس، أوضحت بشير أنه حاليا لا يمكن الحديث عن الاستقالة، لأنه لم يحسم قراره بعد وهو في هذه الأثناء بصدد التفكير مليا في خطواته وقراراته القادمة.

 

 

 

 

هذا و صرّحت المكلفة بالإعلام في مكتب مرزوق، أن هناك احتمالين اثنين يفكر فيهما مرزوق، إما الانخراط في مبادرة رئيس الجمهورية المتمثلة في “لجنة 13” وإنجاح عملها، وإما رفض هذه المبادرة، والذهاب نحو اتخاذ قرار قد يتوضح خلال الأيام القادمة. مؤكّدة أن خطاب السبسي في جزئه المتعلق بنداء تونس، لم يُرْضِ محسن مرزوق وهذا ما عبر عنه من خلال تعليقه على صفحته على الفيسبوك.

 

 

 

جدير بالذّكر أن الأمين العام لنداء تونس كان قد نشر على صفحته بعد خطاب الباجي قائد السبسي تعليقا قال فيه: “فيما يخص نداء تونس، اعتقد انه حان الوقت بالنسبة لي لاتخاذ قرار قد يكون موجعا ولكنه ضروري سياسيا ومبدئيا…”.