سياسة

الخميس,27 أغسطس, 2015
المكلف بالإعلام والإتصال في هيئة الحقيقة و الكرامة: العديد من اللوبيات تعمل على ضرب العدالة الإنتقالية

الشاهد_اثارت الرسالة التي وجهها نائب رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة زهير مخلوف الى رئيس مجلس النواب و التى اتهم فيها رئيسة الهيئة بالتحريض ضد الدولة و الفساد المالي.

و اعتبر عديد الملاحظين ان رسالة مخلوف هي عبارة عن وشاية لضرب سهام بن سدرين.

و في هذا صدد قال سيف السوداني المكلف بالإعلام والاتصال صلب الهيئة في تصريح صحفي «إن الهيئة تعمل تحت طائلة القانون» مشيرا إلى أن هذا القانون يمنع كل ما من شأنه أن يمس من هيبة الدولة وصورتها وأن كل ما يقال إشاعات على حد تعبيره.

وأضاف السوداني أن العديد من اللوبيات تعمل من أجل ضرب هيئة الحقيقة والكرامة وبالتالي ضرب مسار العدالة الانتقالية وذلك من أجل هدف واحد وهو تمرير مشروع قانون المصالحة الذي قال إنه أصبح حديث الساعة اليوم في تونس وأن العديد من الأطراف تعمل من أجل إسقاط الهيئة لتمرير قانون المصالحة.

و بخصوص استقالة محمد العيادي من الهيئة قال السوداني: هو «حر في كل ما يقوله» مشيرا إلى أن مجلسا سينعقد قريبا من أجل النظر في استقالته معتبرا أن ما دفع به إلى الاستقالة هي تصريحات زهير مخلوف التي أبرز فيها أن العيادي على علم بكل ما قاله حول سهام بن سدرين رئيسة الهيئة في الرسالة الموجهة لمحمد الناصر قائلا إن محمد العيادي أراد أن يحافظ على سمعته وأنه لذلك استقال.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.