حواء

الجمعة,11 مارس, 2016
المغرب: مرصد لتتبع مشاركة المرأة في الوظائف العامة

الشاهد_أطلقت الحكومة المغربية، الأربعاء، مرصدا لتتبع مشاركة النساء في الوظائف العامة، يهدف إلى تحديد معيقات وصول النساء إلى مراكز صنع القرار.

 

وقال الوزير المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، محمد مبديع، إن المرصد يمثل “الأداة الملائمة لرصد التدابير الهادفة إلى الرفع من مستوى تمثيل النساء في المناصب العليا إلى 22 بالمائة”.

 

وأضاف، خلال مؤتمر صحافي الأربعاء، أن هذا المرصد من شأنه “المساهمة في اتخاذ القرار وصياغة السياسات العامة في مجال النهوض بوضع المرأة في الوظائف العامة”. وقال إن الوزارة تعكف، بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة، على وضع استراتيجية للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وعرض الاستراتيجية في لقاء وطني مستقبلا.

 

ويقوم المرصد، الذي يضم ممثلين عن الإدارة والمؤسسات الدستورية والمجتمع المدني، بالأبحاث وجمع وتحليل المعطيات والمؤشرات المرتبطة بوضعية المرأة في الوظائف العامة، للحصول على قاعدة معطيات على أساس النوع.

 

وفي سياق متصل، كشف مبديع أن النساء يمثلن أكثر من ثلث القوة العاملة في البلاد، بنحو أكثر من ثلاثة ملايين امرأة.

 

وحسب الوزير، فإن المرأة تتواجد في كل القطاعات الحكومية، حيث تمثل النساء أكثر من ثلث العاملين في القطاع العمومي، بنسبة تصل إلى 35 في المائة، فيما تبلغ نسبة النساء من الأطر العليا في الإدارات 70 في المائة.

 

كما أوضح أن النساء يمثلن غالبية موظفي قطاع التربية والتكوين، بحيث يمثلن 59 في المائة من مجموع العاملين فيه، كما أنهن يشكلن 31.6 في المائة من الأطباء، و41 في المائة من الصيادلة. وفي ما يتعلق بسلك القضاء، أبرزت المعطيات ذاتها أن النساء يمثلن 34 في المائة من القضاة، و15 في المائة من المحامين.

 

أما القطاع الخاص، فتعمل فيه نحو 1.2 مليون امرأة، في قطاعات صناعية غير مهيكلة، فضلا عن العمل الموسمي المرتبط، في غالب الأحيان، بأنشطة موسمية فلاحية أو سياحية، بينما تبلغ أعداد النساء المالكات مقاولات، ثمانية آلاف.

 

ولفت إلى أن “المرأة المغربية اعتلت، بثبات، مدارج الإدارة والمؤسسات السياسية والهيئات النقابية، وأصبحت مشاركة بقوة في صنع القرار السياسي والاقتصادي في البلاد”، والدليل على ذلك تمثيل النساء لـ17 في المائة من مجموع البرلمانيين، إضافة إلى وجود ست وزيرات في الحكومة الحالية، و21 في المائة من الممثلين النقابيين العمال والموظفين.

 

العربي الجديد



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.