الرئيسية الأولى

الجمعة,3 يونيو, 2016
المعارضة مكانها تحت قبة البرلمان ..صدق السبسي ولكن !

الشاهد _ عادة ما تتخذ الشعوب الفطنة ماضيها للعبرة وليس للحسرة ، ولأن تونس يجب أن تنجح وليس لها غير النجاح ، علينا أن نعتمد على ماضينا لنؤثث مستقبلنا ، لا نقف عند إطلاله للبكاء ولا لنجلد أنفسنا ولكن لنتعظ ونعزم على عدم تكرار الأخطاء التي وقعنا فيها ، من هنا وجب علينا اليوم أن نراجع مسيرة سنوات ما بعد الثورة ونستخلص الدروس المعتمدة في مستقبلنا ، وليس أبلغ من درس العلاقة بين السلطة والمعارضة خلال حكم الترويكا تلك المرحلة التي يمكن أن تكون مرتكزا لبناء إنتقالنا الديمقراطي بعد تنقيتها من التجاوزات التي وصلت إلى حد الجرائم في حق الوطن والتي ارتكبتها طائفة من المعارضة استباحت تونس من أجل مناصب فشلت في إدراكها بالصناديق.


ليس لنا غير هذه النصيحة ونحن نستمع إلى خطاب رئيس الجمهورية ، يكرر ما صرح به سابقا حين أشار للأطراف التي ترغب في زرع الفوضى وأكد لمرات أن المعارضة وظيفتها تحت قبة البرلمان وليس في الشارع لتعطيل مصالح الناس ، كلام جميل والأجمل أنه يأتي في سياق مرحلة دقيقة تمر بها بلادنا تحتاج إلى معارضة تمارس وظيفتها بشكل حرفي بعيدا عن العشوائية والشحن والإنفعال والتحريض ..كلام الباجي يتناغم مع مصلحة الإنتقال الدميقراطي الذي يبحث عن مناخات هادئة ليتمكن من إمتصاص المشاكل والنجاة من الغرق والعبور إلى يابسة النجاح .

المهم الآن أن نستخلس الدروس ونعود إلى سلوك المعارضة حين كان يقودها الرئيس الحالي وكانت تفعل خلاف ما يصرح به السبسي اليوم ، كانت تعربد وتحتج بعنف وتقطع الطريق وتحتل باردو وتعطل مصالح الناس وتهدد بإسقاط الحكومة وإسقاط المجلس التأسيسي ، حينها حرضت العديد من مكونات جبهة الإنقاذ على محاصرة المجلس استعدادا لاجتياحه ومن ثم الإعلان عن إسقاط شرعية أكتوبر 2011 والمرور إلى الشرعية “الثورية” . كانت مرحلة قاتمة نفذ فيها الإتحاد بإيعاز من المعارضة ومؤازرتها ما يناهز 30 ألف إضراب ، واستعملت حتى الجنائز كمناسبة للقيام بإنقلاب على الشرعية الشعبية ، كل مصادر العنف استعملت خلال 2012 و 2013 ، ثم هاهو السبسي يقتنع أن المعارضة مكانها في البرلمان وليس في الشارع للعربدة والصدام ، اعتراف متأخر لكنه يصلح للبناء عليه ، ولا يعقل أبدا أن تواصل الشخصيات الأخرى الاعتماد على عقلية الإبتزاز عن طريق الاحتجاج وتعطيل الإنتاج إلى أن تصل إلى السلطة ثم تعلن أن المعارضة مكانها تحت قبة البرلمان ..علينا أن نتوقف فتونس ليست مخبرا للتجارب .

نصرالدين السويلمي