عالمي عربي

الخميس,1 أكتوبر, 2015
المعارضة السورية تعتبر التدخل الروسي في سوريا هجوما معاكسا لإفشال الحل السياسي

الشاهد_قال رئيس المجلس الوطني السوري المعارض، «جورج صبرا»، إن «ما نفذته روسيا من تدخل في سوريا، هو هجوم عسكري وسياسي معاكس، من أجل قلب القاعدة التي بني عليها الحل السياسي، بناء على جنيف 1، جويلية 2012».

وأضاف «صبرا» أن «الدورة الـ70 لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجارية حاليا، تتم على إيقاع الهجوم المعاكس الروسي، الذي أدى إلى نزول قوات روسية على الأرض، كما ترافق مع هجوم معاكس سياسي لقلب القاعدة التي بني عليها الحل السياسي».

وأشار المتحدث إلى أن الروس «حاولوا تقديم رؤيتهم الجديدة، وهي إعادة تأهيل نظام بشار الأسد، ليكون له دور في الحل السياسي ومستقبل بلاده، ولكن المجتمع الدولي لم يستطع أن يقبل هذه الفكرة، لأن الأسد في الأساس هو الذي اختار الحل الأمني والعسكري، وإيران الداعم الرئيسي له لم تعترف ببيان جنيف 1»، متسائلا «كيف يمكن أن يبنى حل سياسي على استمرارالأسد، هذا إذا أهملنا الجرائم الكبرى التي قام بها بحق الشعب السوري؟».



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.