عالمي عربي

السبت,20 فبراير, 2016
المعارضة السورية تشترط وقف الغارات لبدء الهدنة

الشاهد_أبدت فصائل المعارضة السورية موافقة أولية على التوصل إلى هدنة مؤقتة، بشرط أن يتم ذلك وفق وساطة دولية، وتوفير ضمانات أممية بحمل روسيا وإيران والمليشيات التابعة لها على وقف القتال، بحسب ما أعلنه رئيس الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة رياض حجاب.

وقالت مصادر داخل فصائل المعارضة إنه لن يتم تنفيذ الهدنة إلا إذا تم وقف القتال بصورة متزامنة بين مختلف الأطراف، وفك الحصار عن مختلف المناطق، وتأمين وصول المساعدات للمحاصرين، وإطلاق سراح المعتقلين.

جاءت تصريحات حجاب بعد اجتماع مع ممثلي فصائل المعارضة السورية المسلحة لبحث التوصل لاتفاق مؤقت يمكن من خلاله حمل القوى المتحالفة مع النظام على وقف الأعمال العدائية التي تشن ضد الشعب السوري.
من جانبه، ربط المتحدث باسم وفد المعارضة السورية في جنيف أسعد الزعبي موافقة المعارضة السورية على هدنة مع النظام السوري بوجود ضمانات دولية.
وقال الزعبي -في مقابلة مع الجزيرة- إن هذه الضمانات هي وقف التدخل الروسي والإيراني والغارات التي تشن على المدنيين والقرى السورية. وأضاف أن تنظيم الدولة لا يهاجم قوات الأسد، وأن أجهزة مخابرات دولية أوجدته للعمل على تقسيم سوريا وتزويد النظام السوري بالنفط.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.