تحاليل سياسية

الإثنين,30 نوفمبر, 2015
المعارضة التونسيّة للسبسي: شعب تونس ليس كلّه نداء تونس

الشاهد__أثارت كلمة رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي التي توجّه بها إلى الشعب التونسي ليلة البارحة الأحد 29 نوفمبر 2015 ردود فعل مختلفة وصلت حدّ إتهامه بخرق الدستور و دعوة نواب الشعب إلى مساءلته بسبب تخصيص الجزء الأغلب من الكلمة موجها لأعضاء و منخرطي حزبه نداء تونس.

 

و في ظلّ إنتظار مواقف بقيّة الأحزاب و المكونات الحزبية و الفكرية للمشهد السياسي التونسي سارعت عدّة مكونات من مشهد المعارضة إلى إصدار مواقف تصب كلّها في إتجاه الإنتقاد اللاذع للسبسي فقد قال الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي، محمد عبو، إن رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، بيّن من خلال الكلمة التي ألقاها مساء أمس، أنه يتصرف وكأنه مسؤول سياسي في حزب وهو مخالف للدستور، قائلا: “كان على رئيس الجمهورية أن يكتفي في كلمته بالتركيز على أن مشاكل الحزب لا تأثير لها في مؤسسات الدولة” مشيرا إلى أن بقية التفاصيل التي تحدّث عنها الباجي قائد السبسي خصّت فقط منخرطي نداء تونس بشقيه، وكانت دون تطلّعات التونسيين الذين انتظروا حلولا على جميع المستويات و تابع: “إنه كان من الأجدر برئيس الدولة أن يبلغ كلمته الى منخرطي حزب حركة نداء تونس بشقيه دون تغطية إعلامية”، مؤكدا على أن خطاب الباجي قائد السبسي لم يعطي صورة طيبة لرئاسة الجمهورية.

 

من جانبها أصدرت حركة الشعب بيانا رسميا تدين فيه هذا الإخلال الصارخ بصلاحيات مؤسسة رئاسة الجمهورية حسب نص البيان ودعت رئيس الجمهورية إلى النأي بمؤسسة الرئاسة عن التجاذبات والصراعات الحزبيّة الخاصة كما نبّهت إلى أن التمادي في مثل هذا السلوك اللامسؤول يشكل تهديدا صارخا للتحوّل الديمقراطي و حمّلت الحركة مجلس نواب الشعب مسؤوليته التاريخية في التصدّي لهذا الانحراف الخطير ومساءلة رئيس الجمهورية بشأن تجاوزه لصلاحيّاته الدستوريّة.

 

و في نفس السياق قال مولدي الفاهم عضو المكتب التنفيذي للحزب الجمهوري، ان قائد السبسي خرق الدستور و استهتر بالشعب التونسي في كلمة وجهها الى شعب نداء تونس متناسيا بها مشاغل الشعب التونسي و مشاكله الامنية و الاقتصادية و خاصة منها الهجوم الارهابي الاخير الذي استهدف ابناء المؤسسة الامنية معربا عن صدمة الحزب الجمهوري من كلمة رئيس الجمهورية و ما تحمله من خرق للدستور و عدم احترام لمبدأ الفصل بين الحزب و الدولة و محاولة لتوجيه الرأي العام الشعبي نحو قضايا حزبية جانبية لا تعنيه لا من قريب و لا من بعيد،مضيفا ان قائد السبسي اختار التدخل غير المشروع في مشاغل الحزب الحاكم دون الانتباه الى الكم الكبير من المشاكل في بقية الاحزب الاخرى و التي لا تلزمه بالتدخل لحلّها.