عالمي دولي

الأربعاء,4 مايو, 2016
المرشح المسلم الأوفر حظا لرئاسة بلدية لندن يندد بـ”حملة يائسة” ضده

الشاهد_ ندد مرشح حزب العمال المعارض صادق خان الاوفر حظا في انتخابات رئاسة بلدية لندن التي ستجري الخميس “بحملة يائسة” لمعسكر المحافظين لتشويه صورة دينه علما انه سيصبح في حال فوزه اول مسلم في هذا المنصب في بريطانيا.

وصرح خان لوكالة فرانس برس خلال زيارة لاحد اسواق جنوب لندن في اطار حملته الانتخابية “خاب املي لان المحافظين وزاك غولدسميث (خصمه في رئاسة البلدية) قرروا شن حملة سلبية تثير الانقسام وتزداد يأسا”.

تابع “سابقى ايجابيا حتى اغلاق مكاتب الاقتراع غدا (الخميس) عند الساعة 22,00. اريد في حال فوزي ان اكون رئيس البلدية الذي يوحد مدينتنا مجددا، ويوحد المجموعات المختلفة”.

بعد تجمع انتخابي اخير مع كاميرون، قام غولدسميث بحملة ليل الثلاثاء الاربعاء في اللحظات الاخيرة والتقى التجار في سوق بيلينغسغيت للسمك كما ساعد في توزيع الحليب عند الفجر في منطقة كنسنغتون الراقية.

ويحاول غولدسميث منذ اشهر ربط خان بالمتطرفين الاسلاميين مشيرا الى انه شارك عددا منهم المنبر مرات كثيرة في السابق، الاتهام الذي كرره رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الاربعاء امام البرلمان.

لكن خان يعتبر بشكل عام تقدميا، وصوت في السابق لصالح الزواج المثلي ما عاد عليه بتهديدات بالقتل، كما ناى بنفسه عن فضيحة تتعلق بمعاداة السامية لحقت بحزب العمال.