الرئيسية الأولى

الأحد,6 مارس, 2016
المرزوقي خير الاصطفاف مع الشعب السوري ضد الارهاب و الطائفية ..

الشاهد__اصدرت الهيئة السياسية لحراك تونس الارادة بلاغا تعرض الى الاوضاع الداخلية ثم عرج على الوضع الاقليدي ، البلاغ تجاهل التفصيل ولم ينخرط في ملامسة عجين الجدال الاخير الذي فجره تصنيف وزراء الداخلية العرب لحزب الله ، ولم يتورط في تزكية الوزراء وبيانهم الختامي ولا هو نزل الى مستوى الوقاحة في ابشع صورها وامتدح حزب الله على هتكه لعرض الثورة السورية ، ولعل اجمل عبارات البيان تلك التي تحدثت عن حتمية الاصطفاف مع ارادة الشعوب  وحين نسقط هذه العبارات على الوضع السوري وما جد من مسألة التصنيف المثيرة ، فانه لا وزراء الداخلية العرب يمثلون الشعوب ولا حزب الله نسخة ما بعد 2012 يمثل الشعوب ، أولئك صنفوا من اجل مصالحهم وهذا ذبح الثورة السورية من اجل ارتباطاته الطائفية .


احسب انه الى يوم الناس هذا لم يتورط اي حزب او تيار محسوب على ثورة الحرية والكرامة في تزكية التصنيف المشبوه ولا في تزكية نطع المذهبية وسيف الاصطفاف الطائفي وما بينهما من دماء الابرياء ، لكني اجزم ان العديد من الشخصيات المحسوبة على الثورة اصطفت هنا او هناك ، وعما قريب سيتضح لهم ان داخليات العرب ستذهب في تصنيفاتها ابعد مما ذهبت اليه مع حزب الله وستطرق الكثير من الابواب التي كانت تحسب انها في مأمن ، كما سيتضح للذين نهشوا الثورة السورية وولغوا في دماء الابرياء وتغنوا بشكل رجعي ببطولات الرماح التي بقرت بطون الحوامل في حلب وحاصرت اطفال مضايا حتى اكلوا الحشرات ثم اذا انقرضت تجمعوا حول فضلات الام والاب يتقاسمونها فيما بينهم بالسوية..كانت آخر وجباتهم الفضلات البشرية قبل ان يرحلوا الى الابد .

 

نصرالدين السويلمي