سياسة

الجمعة,27 مايو, 2016
المرزوقي:أنقذت النهضة من سيناريو انقلابي مشابه لما حدث للإخوان المسلمين في مصر.

الشاهد_قال الرئيس السابق المنصف المرزوقي في حوار مشترك للقناة الوطنية وفراس 24 إنّه تفاجأ من عدم مساندته من قبل حركة النهضة خلال الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية أمام منافسه الباجي قائد السبسي رغم ما يجمعه بقيادات الحركة من صداقة ورغم أنه أنقذ الحركة في العام 2013 من سيناريو انقلابي مشابه لما حدث للإخوان المسلمين في مصر.

وأضاف إنّ الشعب التونسي كان من حقه أن يعلم بتحالف النداء والنهضة قبل الانتخابات، وقال ”كم من شخص صوّت للنهضة وهو يعتقد أنّها ضد برنامج النداء وكم من شخص صوّت للنداء لأنّه اعتقد أنّ الحزب سيقطع مع النهضة”.

وأوضح أنّ الغنوشي زاره في القصر عديد المرات وكان عليه أن يعلمه بأنّ الموازين بالنسبة للنهضة تغيّرت بوجود إملآت خارجية وأموال يصبح بمقتضاها المرزوقي ليس رجل المرحلة وأن السياسة العامة تغيّرت”.

وأضاف أنّه من حق راشد الغنوشي أن يلتقي بالباجي قايد السبسي ومن حقه أن يغيّر آراءه لكن كان عليه أن يصارح الشعب التونسي بتحالف الحزبين، لأن هناك حد أدنى من الأخلاق السياسية، حسب تعبيره.

وأوضح أنّ المؤتمر والنهضة كان يسلكان الطريق ذاتها لكن قيادات النهضة اختارت طريقا جديدا فيما واصل المؤتمر في طريق الاعتدال لأنّ العصا تمسك من الوسط ، متابعا ”نقول لقيادي النهضة رافقتكم السلامة”.

أما بخصوص مشروع قانون المصالحة، قال المرزوقي إنّ عدم تمريره ورفضه هو خير دليل على انّ المشروع كان فاشلا من البداية ، لكن عباءة المصالحة مرّرت للنهضة لتمريرها ، حسب تعبيره.

وقال ”لماذا يتصالحون مع الفاسدين، ولا يتصالحون مع ملايين التونسيين”؟ كاشفا أنّه عاد إلى السياسية بحزب جديد نظرا لحالة اليأس والإحباط التي يعاني منها الشعب التونسي الذي خسر ثورته التي ابهرت العالم، حسب تعبيره، لكنه شعب لن ييأس لأنه يحب الحياة ولا يريد الموت.