أخبــار محلية

الإثنين,16 مايو, 2016
المدير العام للسجون و الإصلاح يكشف: إجراءات جديدة صلب السجون تعود بالفائدة للمساجين

الشاهد_ أكّد مدير عام السجون والإصلاح صابر الخفيفي على وجود مقترحات عديدة لإصلاح مؤسسة السجون والإصلاح.

و أوضح الخفيفي ، اليوم الاثنين في تصريح صحفي، أنّ سلطة الإشراف ووزير العدل قررا وضع فكرة جديدة لأن دافع الضرائب أي المواطن هو من يدفع تكلفة إقامة السجين.

و أردف مدير عام السجون و الاصلاح أنّ السجن أصبح شأن يهمّ المواطن وليس فقط وزارة العدل وإدارة السجون، متابعا أنّ المقاربة الجديدة تتمثّل في جعل عدد من الوزارات تتدخّل وتضطلع ببعض مهام الإدارة العامة للسجون والإصلاح “لأنّنا اليوم أصبحنا نتحدّث عن المواطن السجين” .

وأشار الخفيفي إلى أنّ وزارة الصحّة ستتدخّل للإشراف على صحة “المواطن السجين” كذلك الأمر بالنسبة لوزارة التكوين التي ستضع مخططا وطنيا لتكوين المساجين بما يتلاءم ومؤهلاتهم من جهة سوق الشغل من جهة أخرى خلال تركيز ‘ورشات السجون’.

كما صرّح عن اقتناء بعض السجون لأكثر من 80 حاسوبا، إلى جانب المشاركة في طلب عروض لاقتناء مواد مختلفة مثل الحديد والألومنيوم لاستعمالها في تكوين المساجين بقيمة تبلغ 600 ألف دينار.

و تابع مدير السجون بأن “وزارة الشباب والرياضة بدورها سيكون لها دور في المشروع الجديد الذي وضعته وزارة العدل لاصلاح المنظومة السجنية”، على حدّ تعبيره، موضّحا أنّها ستوجه برامج ثقافية تنشيطية طوال السنة للمساجين .

هذا و أعلن مدير عام السجوم والإصلاح أنّ أهمها يتمثّل في التوجّه نحو “أنسنة السجون” حتى تصبح آمنة، إضافة الى مراعاة ظروف بعض المساجين الذين يقضون عقوبات طويلة ومحرومون من الاتصال بالعالم الخارجي.

كما أفاد الخفيفي بأنه يتم التعامل مع الخواص في توفير الأكل للأعوان والمساجين في نطاق النهوض وترفيع في جودة الخدمات، مبيّنا أنّ التكلفة الحالية “لأكلة السجين” التي يتشكى منها الجميع دفعهم إلى التفكير في شركات خاصة للتزويد، متابعا أنّ الفكرة بدأت تطبّق في سجن مرناق “ومبدئيا التجربة ناجحة وستساهم في طمأنة السجين وعائلاته مع المحافظة على القفة لأن غايتنا تحسين الجودة” حسب قوله.

من جهة أخرى تطرّق الخفيفي إلى إجراء آخر جديد بصدد دراسته، يتمثّل في استخدام السوار الالكتروني لمنع الاكتظاظ بعد دراسة تمت بالتعاون مع وزارة التكنولوجيا في انتظار المصادقة عليها والانطلاق في تطبيقها.