أحداث سياسية رئيسية

الخميس,28 أبريل, 2016
المجتمعات ليس لها خيارات كبرى لإدارة و حسن التحكم في الخلافات بالتوافق

الشاهد_شدد مهدي مبروك الاستاذ في علم الاجتماع ومدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، أهمية بناء توافقات في مجتمع تخترقه اختلافات حادة سواء كانت هذه الاختلافات ذات طابع ثقافي مثل الحالة البلجيكية المنقسمة بين ثقافتين، أو بين مجتمعات بها انقسامات حادة ذات طابع سياسي مثل الحالة التونسي.

واعتبر مبروك في تصريح لموقع الشاهد على هامش ملتقى الجاحظ البلجيكي التونسي الذي ينظمه المنتدى بالتعاون مع المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات و بالشراكة مع « La Revue Nouvelle » و جمعية الديمقراطيين التونسيين في دول البنلوكس و بمساندة « La Féderation de Wallonie – Bruxelle » و « la Province du Hainaut » تحت عنوان :فن الحكم عبر التوافق : نحو بناء سياسي و اجتماعي للتوافق، أن المجتمعات ليس لها خيارات كبرى لإدارة وحسن التحكم في هذه الخلافات الحادة، فإمّا أن تذهب الى حروب أو تذهب ايضا الى بناء التوافقات، واعتقد أن الحل الأمثل للمجتمعات وهذا أيضا ما اكدته التجربة التونسية في سياقات مختلفة، انها بنت توافقات من أجل تفادي الأسوء الذي سقطت فيه بعض تجارب الربيع العربي، وفق قوله.

وأوضح محدثنا أنه من الأكيد أن ” التجربة البلجيكية ملهمة ولكن لا يمكن نقلها حرفيا وبحذافرها، بل من الممكن ان تكون مصدر الهام ومصدر تفكير، مشيرا الى أن الغرض كيف يمكن الاستفادة من تجارب المقارنة وأيضا أن نقدم ونثمن التجربة التونسية.
وأضاف في هذا السياق ” اعتقد ان مسألة التوافق ليست مسألة محصورة على النخب السياسية انما هي مشغولة من مشاغل النخب الفكرية. كما أن ثقافة التوافق أن يقع تعليم النشأ عليها بالمعنى الاجتماعي للكلمة”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.