أهم المقالات في الشاهد

الأحد,17 أبريل, 2016
المثليّة الجنسيّة…السير ضدّ الطبيعة و منطق فرض الشذوذ

الشاهد_تعتبر الأبحاث الطبيّة و كلّ الديانات في هذا العالم أنّ المثليّة الجنسيّة هي حالة غير طبيعيّة وجودها نادر دون أيّ شيء آخر و هي مسألة حتّى في التشريعات فرديّة لا يحقّ لأحد التدخّل فيها بإعتبار ذلك تدخّلا في شؤون الآخرين أمّا أن تصبح مسألة طبيعيّة و عاديّة بل و يتمّ التعامل معها على أنّها ليست حالة شاذّة بما يبيح ممارسة الشذوذ علنا فذلك فيه ضحك على العقول و ربما أكثر من ذلك.

 

في تونس أثار حصول جمعيّة شمس للمثليّة الجنسيّة على تأشيرة قانونيّة جدلا واسعا و لكن المثير للجدل بشكل أوسع هو ما يتم تداوله من مواقف بشأن هذه الظاهرة الغير طبيعيّة بالإجماع البشري حتّى صارت المثليّة الجنسيّة أهمّ من مواضيع أخرى مهمّة و حسّاسة وجب التركيز عليها بحكم أهميّتها و صارت المواقف من الشذوذ الجنسي محددة بالنسبة للبعض لمدى “حداثة” الأخرين و مدى “تقدّميّتهم”.

 

موقف شجاع قدّمه الممثل أحمد الأندلسي مؤخرا في إحدى التلفزات التونسيّة من ظاهرة المثلية الجنسيّة التي إعتبرها غير طبيعيّة جلب له الشتائم و الإتّهامات و التشويه و كأنّ الموقف الرسمي المطلوب هو مخالفة الوجود و الطبيعة البشريّة حتّى يعترف بعض أنصار الشذوذ أنّ الموقف سليم بمعنى أن نكون ضدّ الطبيب و قوانينها أو أن الوجود البشري صار مقلوبا عندنا و الحال أنه ليس الوجود بل أن من يتحكّمون في هذا المشهد الصانع للرأي العام لا يزالون حبيسي وهم الدفاع عن أقليات منها ماهو ضد الطبيعة البشريّة ضدّ الإنسانيّة برمتها.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.