سياسة

الأربعاء,20 أبريل, 2016
المؤتمر من أجل الجمهورية يدعو الى حوار وطني حول اتفاقية التبادل الحر مع الاتحاد الأروبي

الشاهد_دعا حزب المؤتمر من أجل الجمهورية إلى فتح حوار وطني واسع حول مفردات اتفاقية التبادل الحر المعمق والشامل بين تونس والاتحاد الاوروبي لتعلقها بمستقبل البلاد والأجيال القادمة.

ونبه الحزب فى بيان له من خطورة المصادقة على الاتفاقية دون إخضاعها لحوار وطني شامل باعتبارها تتطرق إلى مجالات حيوية عدة لها تأثير حيني ومباشر على الخيارات الاقتصادية الآنية والمستقبلية للبلاد.

كما لفت إلى تداعيات هذه الاتفاقية وما احتوته محاورها من بنود ذات تأثير مباشر على حاضر البلاد ومستقبلها الاقتصادي والسياسي.

واعتبر المؤتمر من أجل الجمهورية أن البنود الخاصة بالاستثمار فى الطاقة سترهن الثروات الوطنية إلى الخارج ملاحظا أن ذلك يشكل خرقا لأحكام الفصل 13 من الدستور وستجعل من عقود استكشاف وإنتاج البترول والغاز الطبيعي مجرد إجراء إداري غير خاضع لرقابة مجلس نواب الشعب وفق نص البيان.

وبعد أن حذر الحكومة من مغبة الخضوع للضغوطات الأوروبية دعا المؤتمر كافة الأحزاب السياسية ومكونات المجتمع المدني إلى توحيد الجهود من أجل التصدي لكل ما من شأنه أن يودي الى ارتهان القرار الوطني والتفريط في الثروات الوطنية باعتبارها إحدى استحقاقات الثورة.

يذكر أن جولة المفاوضات الأولى بين تونس والاتحاد الأوروبي انطلقت يوم 18 أفريل 2016 في تونس وتهدف إلى تحديد مبادئ وأهداف اتفاقية التبادل الحر.