تحاليل سياسية

الأربعاء,18 مايو, 2016
المؤتمر العاشر للنهضة…أرقام و سياقات و إنتظارات

الشاهد_تستعدّ حركة النهضة التونسيّة لعقد مؤتمرها العاشر بعد غد الجمعة 20 ماي 2016 و تمتدّ أغاله على مدى ثلاثة أيّام و هي مناسبة و إن كانت في شكلها حزبيّة تخصّ حركة النهضة فهي في مضمونها تهمّ كلّ التونسيين في ظلّ الحجمين السياسي و الإنتخابي للحركة و على وجه الخصوص في ظلّ الإنتظارات الكبيرة للتونسيين في علاقة بمخرجات هذا المؤتمر من داخل النهضة و من خارجها بعد أن تحوّلت بعد الثورة إلى الرقم الصعب في المشهد السياسي الذي تعرّف باقي مكونات الطيف السياسي نفسها من علاقتها به.

 

و إذا كان قد كتب الكثير حول المؤتمر و مضامينها و الإنتظارات فيما يتعلّق بمخرجاته فإنّه يمكن توثيق المؤتمر العام العاشر لحركة النهضة من خلال الأرقام فقد عقدت الحركة أربعة مؤتمرات في تونس زمن الإستبداد و أربعة في الخارج و عقدت أول مؤتمر علني لها بعد الثورة و هو المؤتمر الإستثنائي التاسع سنة 2012 ليكون المؤتمر العاشر ثاني مؤتمر للحركة علنيا تكون فيه الحركة طرفا من منظومة الحكم و الدولة.

 

في ديسمبر 2015، إنطلق الإعداد للمؤتمر العاشر لحركة النهضة و تم عقد 279 مؤتمرا محليا و 24 مؤتمرا جهويّا و 4 مؤتمرات قطاعيّة بلغ عدد المشاركين فيها 5892 مؤتمرا صعد منهم بالإنتخاب للمؤتمر العام 927 مؤتمرا 178 منهم من فئة الشباب و 172 منهم من النساء سيناقشون طيلة أيّام المؤتمر لوائح و ورقات و سينتخبون قيادة جديدة للحركة.

 

من بين اللوائح و الورقات التي سيناقشها المؤتمرون تقييم تجربة الحركة بعد الثورة من الإنتخابات إلى المشاركة في الترويكا و لائحة تتعلّق بالخيار الإستراتيجي للحركة تشمل العلاقة بين العمل في المجال السياسي و المجال المجتمعي إلى جانب لائحة تتعلّق بالرؤية الفكريّة للحركة و أخرى تتعلّق بالرؤية السياسية للحزب و من ضمن اللوائح المهمّة التي سيتم النقاش حولها لائحة الهيكلة و إلى جانب هذه اللوائح ورقات من بينها الرؤية الإقتصاديّة و الرؤية الإجتماعية للحركة إلى جانب لائحة التحدّي الأمني و أخرى لمحاربة الإرهاب.

 

و خلال هذا المؤتمر سينتخب المؤتمرون رئيسا لحركة النهضة من بين المترشحين الذين تتوفّر فيهم شروط مطلوبة محدّدة مسبقا و سينتخبون ثلتي أعضاء مجلس الشورى أي 100 عضو يقومون بإنتخاب الثلث المتبقّي ليصبح عدد أعضاء المجلس 150 عضوا كما ينص القانون الأساسي للحركة.

 

المؤتمر العاشر لحركة النهضة إشتغلت على إعداده لجنتان مركزيتان انتخبهما مجلس الشورى، هما لجنة الإعداد المضموني ولجنة الإعداد المادي ولكل منهما لجان جهوية تم انتخاب أعضائها من قبل المجالس الجهوية إضافة إلى العديد من اللجان الفرعية والفنية الأخرى و سيشهد المؤتمر العام العاشر للحركة لأوّل مرّة إستعمال منظومة تصويت إلكترونيّة خلال الأشغال.

 

المؤتمر العاشر لحركة النهضة الذي ينتظر أن يحضره عدد كبير من الملاحظين و الشخصيات الوطنيّة و الضيوف الأجانب إلى جانب المؤتمرين يأتي في سياق حزبي تتطلع فيه حركة النهضة إلى تجديد مشروعها بما يزيد في أهليتها كحزب سياسي ديمقراطي منفتح يستند إلى المرجعية الاسلامية كما حدّدها دستور 2014 ويؤسّس على مكتسبات المجتمع التونسي ويعمل على حفظها وتعزيزها. كما يأتي هذا المؤتمر في سياق وطني دقيق تواجه فيه تونس وتجربتها الديمقراطية الناشئة تحديات اقتصادية واجتماعية وأمنية تستدعي مواجهتها وكسب رهاناتها لحمة وطنية واستقرارا سياسيا واجتماعيا واصلاحات هيكلية وتشاركية فاعلة بين الدولة وبين أهم الفاعلين في الفضاءات السياسة والاقتصادية والاجتماعية والمجتمع المدني. أما السياق الاقليمي والدولي الذي يأتي فيه هذا المؤتمر، فإنّه يتميّز بالتحوّل وعدم الاستقرار وتزايد المناطق الساخنة وتعاظم الصراعات ورهاناتها الجيو- استراتيجية واندراج بعض البلدان العربية في محاورها.