أهم المقالات في الشاهد

السبت,23 يوليو, 2016
المؤتمر التأسيسي لحركة مشروع تونس: خلاف مضموني و نقاط إستفهام كثيرة

الشاهد_تعقد حركة مشروع تونس مؤتمرها التأسيسي وسط تساؤلات كثيرة و إنتظارات واسعة خاصة من المغادرين لسفينة نداء تونس بحثا عن موقع قدم لهم مجددا في مشهد سياسي و حزبي مفتوح على متغيرات كبيرة.

حركة مشروع تونس التي إرتفعت أسهمها فور الإعلان عن مغادرة محسن مرزوق و عدد من إطارات و قيادات و نواب نداء تونس قبل أن تشهد في الفترة الأخيرة أزمة بسبب ما أسماه البعض الإنفراد بالرأي في التسيير و هو ما عاد بقوة ليطرح نفسه مجددا في المؤتمر التأسيسي.

القيادي بحركة مشروع تونس، مصطفى بن أحمد، قال “إني أرى أنه من واجبي رفع صوتي عاليا لأنبّه لكل ما أراه خطرا على الحركة وإعادتنا إلى إنتاج ممارسات الحزب القديم” وأضاف بن أحمد، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك”، أنه يجهل سبب انزعاج البعض بسبب أوّل خلاف مضموني يطرح بمناسبة المؤتمر التأسيسي لحركة مشروع تونس، لافتا إلى أنه “غادر حركة نداء تونس جرّاء ما آلت إليه الأمور من انعدام للحوار وتعتيم ومصادرة للآراء”.