سياسة

الجمعة,4 سبتمبر, 2015
اللومي: نتائج الإنتخابات الأخيرة هي إستفتاء بـ”نعم” للمصالحة

الشاهد_في الوقت الذي تحتد فيه التجاذبات السياسية بين مساند و رافض و متحفض على مشروع قانون المصالحة الذي تقدّم به رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي برزت إلى السطح ثلاث مواقف رئيسية أهمها المساندة التامة للمشروع و هو موقف نداء تونس، و المعارضة التامة للمشروع و هو موقف عدّة أحزاب من المعارضة، و موقف ثالث يطالب بتحويرات تجعل القانون لا يمس من مسار العدالة الإنتقالية و لا يلغي المحاسبة و هو موقف حركة النهضة.

و لئن كانت فكرة المصالحة محل حديث العديد من السياسيين فقد قال القيادي في حزب نداء تونس فوزي اللومي أن الحزب لم ينقلب على وعوده مؤكدا أن مشروع المصالحة كان في قلب البرنامج الانتخابي.

كما قال اللومي في تدوينة كتبها في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أن رئيس الحزب في ذلك الوقت الباجي قائد السبسي كان يشدد على أهمية المصالحة في كل خطاب يلقيه طوال حملة الانتخابات التشريعية والرئاسية مؤكدا أن كل ما فعله رئيس الجمهورية هو الوفاء بتعهده.

وأشار فوزي اللومي إلى أن “الاستفتاء على هذا المشروع قد تم قبل أشهر قليلة يوم صوتت الأغلبية من التونسيين لنداء تونس والباجي قائد السبسي معتبرا أنهم لو كانوا ضد المصالحة لما صوتوا لنداء تونس وكانوا قد صوتوا للأحزاب الناشرة لخطاب الكره والحقد والتقسيم” وفق تعبيره.