الرئيسية الأولى

الثلاثاء,16 أغسطس, 2016
اللجنة تأمر بعودته إلى مصر..ماذا سيفعل السيسي بالشهابني بعد أن رفض مصافحة خصمه “الإسرائيلي”

الشاهد _ قالت اللجنة الاولمبية الدولية اليوم الاثنين إن بعثة مصر أعادت مصارع الجودو إسلام الشهابي الى بلاده من العاب ريو دي جانيرو، بعدما رفض مصافحة منافسه الإسرائيلي أور ساسون، عقب انتهاء نزال بينهما.

وخسر الشهابي النزال يوم الجمعة، ووبّخته اللجنة الاولمبية الدولية بسبب هذا التصرف.

وقالت اللجنة الاولمبية الدولية إن اللوائح لا تلزم المصارعين بالمصافحة وإنما مجرد الانحناء، لكن تصرف الشهابي يتناقض مع مبدأ “اللعب النظيف.. والروح الرياضية”.

وأوضحت اللجنة في بيان “أدانت اللجنة الاولمبية المصرية بشدة أيضاً تصرف السيد اسلام الشهابي وقررت اعادته إلى بلاده”.

وتابعت “أصدر رئيس اللجنة الاولمبية المصرية بياناً شدد فيه على احترامه لكل الرياضيين وكل الدول المشاركة في الالعاب”.

وكان الشهابي أثار جدلا واسعا بسبب هذا التصرف، وقال بعدها إنه يحترم قواعد الرياضة، لكنه ليس ملزماً بمصافحة منافسه.

وبعد أن تغلب ساسون على الشهابي يوم الجمعة عاد كل مصارع إلى مكانه أمام الحكم وانحنى الإسرائيلي تحية، واقترب من منافسه المصري ليصافحه، لكن الأخير تراجع للخلف ورفض مصافحته.

وعندما دعا الحكم المصارع المصري للعودة ومصافحة منافسه قدم إيماءة سريعة قبل أن يخرج من على البساط وسط صيحات استهجان عالية.

وقالت اللجنة الاولمبية الدولية “اعتبرت لجنة الانضباط ان هذا التصرف في نهاية النزال يتناقض مع قواعد اللعب النظيف والروح الرياضية التي تحض عليها القيم الأولمبية”.

وأضافت “وبخت لجنة الانضباط بشدة المصارع بسبب هذا التصرف غير اللائق… لكنها أشارت الى ان المصافحة ليست من قواعد الاتحاد الدولي للجودو”.

وتابعت “وإضافة الى هذا التوبيخ الشديد طلبت لجنة الانضباط من اللجنة الاولمبية المصرية توعية جميع الرياضيين في المستقبل بالقيم الاولمبية قبل السفر الى الالعاب”.

وتضاربت الآراء في مصر بين مؤيد ومعارض لخوض الشهابي (32 عاما) النزال من الأساس، لكنه قرر في النهاية عدم الانسحاب.

وفاز ساسون بالميدالية البرونزية في وزن فوق 100 كيلوجرام.

وقال الشهابي عقب النزال “مصافحة المنافس ليس قاعدة من قواعد الجودو. هذا يحدث بين الأصدقاء، وهو ليس صديقي. ليس لدي أي مشاكل مع اليهود أو أي دين اخر.. لكن لأسباب شخصية لا يمكنك أن تطلب مني مصافحة أي شخص من هذه الدولة خاصة أمام العالم أجمع″.