رياضة

الأربعاء,16 مارس, 2016
اللجنة الأولمبية تصدم اتحاد الكرة بقرار مفاجئ و تسجب البساط من تحت قدمي وديع الجريء

الشاهد_قررت اللجنة الأولمبية التونسية، إلغاء القرار التي كانت اتخذته في يناير الماضي، بالتعليق الفوري لدمج الاتحاد التونسي لكرة القدم معها، وإرجاع الأمور إلى ما كانت عليه قبل القرار.

وطبقًا لقرار اللجنة الأولمبية التونسية، فإن الاتحاد التونسي لكرة القدم أصبح ملزمًا بتطبيق كل القرارات التي أقرتها المحكمة الرياضية التونسية “الكناس” التابعة للجنة الأولمبية التونسية.

بما في ذلك القرار المتعلق بالطعن المقدّم فى الجلستين العامّتين الخارقتين للعادة المنعقدتين فى شهري يوليو ونوفمبر الماضيين، وهو ما يعني ان الجلسة العامة الانتخابية للاتحاد والمقرر عقدها يوم الجمعة القادم 18 مارس سيقع تاجيلها لفتح ابواب الترشحات من جديد .

وفي سياق متصل، هددت بعض أندية الجنوب التونسي بتصعيد الأمر باعتبار أن اللجنة الأولمبية التونسية بقرارها المفاجئ، لم تحترم ما صادقت عليه الاندية التونسية في الجلستين الخارقتين للعادة للاتحاد التونسي لكرة القدم.

يذكر أن الاتحاد التونسي لكرة القدم، أصدر أمس بيانا أكد فيه عقد جلسته العامة الانتخابية في الموعد المحدد، أي الجمعة القادم.

لكن صدور قرار اللجنة الاولمبية التونسية سحب البساط من تحت قدمي الرئيس الحالي للاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء، الذي قد يجد نفسه خارج حلبة الصراع من أجل رئاسة الاتحاد لفترة نيابية جديدة، في صورة تطبيق القوانين القديمة مثلما ينصّ قرار المحكمة الرياضية التونسية “الكناس” .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.