قضايا وحوادث

الأربعاء,13 يناير, 2016
الكويت تصدر حكماً بإعدام متهميْن بالتخابر مع إيران وحزب الله

الشاهد_أصدرت محكمة كويتية اليوم الثلاثاء حكماً بإعدام اثنين من أصل 26 شيعياً متهمين بـ”التخابر مع إيران” وحزب الله اللبناني، وأحكام بالسجن على 20 آخرين من “الخلية” نفسها، بحسب صحافي في وكالة الصحافة الفرنسية.

 

وقضت المحكمة بإعدام اثنين من المتهمين، ومن بينهما إيراني حكم عليه غيابياً، هو الوحيد من غير الكويتيين في هذه المجموعة.

 

وتراوحت الأحكام الصادرة بحق المتهمين الآخرين بين السجن المؤبد (متهم واحد)، والسجن لفترات تراوح بين خمسة أعوام و15 عاماً بحق 19 آخرين. كما قضت المحكمة بتغريم أحد المتهمين، وبراءة ثلاثة منهم.

 

وتأتي الأحكام في ظل علاقات متوترة بين دول خليجية وإيران على خلفية إعدام الرياض الشيخ السعودي الشيعي نمر النمر مطلع الشهر الجاري. وقامت السعودية بقطع علاقاتها الدبلوماسية بإيران إثر هجوم شنه محتجون على سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد.

 

واتخذت دول خليجية عدة إجراءات دبلوماسية متفاوتة بحق إيران، بينها الكويت التي استدعت سفيرها من طهران، من دون أن تقطع العلاقات.

 

والمتهمون في القضية هم 25 كويتياً شيعياً وإيراني واحد.

 

و وجهت المحكمة إلى هؤلاء تهمة “ارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي دولة الكويت وتهمة السعي والتخابر مع إيران وحزب الله التي تعمل لمصلحتها للقيام بأعمال عدائية ضد دولة الكويت”.

 

وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد أعلنت في 13 اوت تفكيك هذه الخلية. وأعلنت قوات الأمن حينها ضبط “19 طناً من الذخيرة، فضلاً عن 144 كلغ من مادة تي أن تي، وقذائف صاروخية وقنابل يدوية وصواعق وأسلحة”، مشيرة إلى أنّ العثور على المتفجرات تمّ في مزرعة في منطقة العبدلي قرب الحدود مع العراق، ومنزلين في أماكن لم يعلن عنها.

 

وباتت هذه المجموعة منذ ذلك الحين تعرف باسم “خلية العبدلي”.