حواء

الأربعاء,13 أبريل, 2016
الكنيست يناقش الفصل بين العربيات واليهوديات في المستشفيات

الشاهد_ تعقد لجنة “النهوض بمكانة المرأة” في الكنيست الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، اجتماعاً لمناقشة موضوع الفصل بين النساء العربيات واليهوديات في المستشفيات الإسرائيلية.

وذكرت الإذاعة العبرية أن “لجنة النهوض بمكانة المرأة والمساواة في الكنيست الإسرائيلي، ستلتئم اليوم لمناقشة موضوع الفصل بين النساء العربيات واليهوديات في أقسام الولادة ببعض مستشفيات البلاد”.

وسيشارك في الاجتماع ممثلون عن وزارة الصحة واتحاد مديري المستشفيات ونقابة الأطباء وجمعيات أهلية مختلفة، حسب نفس المصدر.

وقالت رئيسة اللجنة، النائبة العربية في الكنيست عايدة توما سليمان: “يجب إصدار تعليمات واضحة حول هذا الموضوع، وفرض عقوبات على المستشفيات التي ستستمر في اتباع نهج الفصل على أساس عرقي”.

وأوضح المختص في الشأن الإسرائيلي، عماد أبو عواد “أن ما كشفته القناة الثانية العبرية حول فصل نساء عربيات عن يهوديات في أحد المستشفيات ليس الوحيد، بل هناك فصل في مستشفيات أخرى”.

وأضاف أبو عواد “أنظمة العنصرية باتت تسيطر على كافة المؤسسات الإسرائيلية، التي تعتبر المواطن الفلسطيني عدوا يجب التخلص منه”.

وأشار إلى إن “مساحة التحريض على الفلسطينيين في الداخل بدأت تنعكس على مستوى أمنهم الشخصي من خلال اعتداءات عليهم وتهديد بالقتل”.

ويبلغ عدد السكان اليهود 6.3 ملايين نسمة في إسرائيل، أي 74.9 في المائة من السكان، في حين بلغ عدد السكان العرب 1.7 مليون نسمة، أي 20.7 في المائة من السكان، أما المتبقون وعددهم 336 ألف نسمة، أي 4.4 في المائة من السكان، فتم تصنيفهم على أنهم مواطنون لم يحددوا قوميتهم.

ومن بين الـ1.7 مليون عربي هناك أكثر من 300 ألف من سكان القدس الشرقية التي تعتبرها إسرائيل جزءاً منها خلافاً للقانون الدولي.

العربي الجديد



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.