عالمي دولي

الأحد,29 مايو, 2016
الكنيسة الألمانية تُشدد على أهمية تدريس الإسلام في حماية المُسلمين من التطرف

الشاهد_ شدّد رئيس أساقفة الكنيسة البروتستانتية في ألمانيا، على أهمية تدريس الإسلام في مدارس الدولة في أنحاء البلاد كوسيلة لتحصين شباب المسلمين من “إغواء الأصوليين”.

وقال الأسقف هاينرش بدفورد شتروم، في مقابلة، نقلتها صحيفة “هايلبرونر شتيمه” إن تدريس الإسلام في المدارس على مستوى البلاد سيعطي التلاميذ المسلمين فرصة لانتهاج اقتراب نقدي بشأن دينهم.

وأكد بدفورد شتروم على أهمية توافق كل العقائد في ألمانيا مع الدستور الديمقراطي للبلاد. وأضاف “التسامح والحرية الدينية وحرية الإرادة يجب أن تنطبق على كل الأديان”.

وطالب المؤسسات الإسلامية في ألمانيا بأن تكون مسؤولة عن مثل تلك المناهج، وعبر عن أمله في أنها ستنظم نفسها لتصبح “شريكا واضحا” للدولة الألمانية.

يذكر أن من بين الولايات الاتحادية الألمانية الـ16 تعطي 7 منها بعض أشكال حصص الدين الإسلامي في مدارسها مشابهة لحصص تقليدية للكاثوليكية والبروتستانتية، ويقيم في ألمانيا نحو 4 ملايين مسلم، يمثلون 5 بالمائة من عدد السكان.