أخبــار محلية

الثلاثاء,19 يناير, 2016
الكشف عن شبكة إرهابية و إيقاف 3 أشخاص بينهم إمرأة

الشاهد _ أعلنت وزارة الداخلية أنه، في إطار تكثيف الجهود قصد التصدي لمختلف الأعمال النوعية والإرهابيّة ومتابعة إتصالات وأنشطة العناصر المتشددة والمتطرفة،  أمكن لأعوان منطقة الأمن الوطني بصفاقس إيقاف إمرأة وحجز لديها جهاز إعلامية محمول حيث بالتحري معها إعترفت بتبنيها للفكر الإرهابي.

 

حيث تولت النشاط ضمن صفحات التواصل الإجتماعي وقامت بربط علاقات بأشخاص من جنسيات مختلفة قصد حثهم على مبايعة ما يسمى بتنظيم “داعش” وإلى النفير والإلتحاق بالقتال ومن بينهم أنفار تونسيين أصيلي ولايتي سيدي بوزيد والقيروان وبمزيد التعمق في الموضوع تم التحول إلى ولاية القيروان ومداهمة منزل أحد الأنفار بعد التنسيق مع النيابة العمومية وإلقاء القبض عليه وحجز لديه هاتف جوال وجهاز إعلامية وبالتحري معه أفاد بأنه يتبنى الفكر الإرهابي منذ سنة 2013

حيث تولى مبايعة ما يسمى بتنظيم “داعش” مضيفا أنه ينشط ضمن خلية إرهابية أفرادها من ولايتي القيروان وسوسة معترفا بسعيه إلى حيازة سلاح أو مواد متفجرة للقيام بعمل نوعي بالبلاد،

وفي نفس اليوم تم التحول إلى مدينة سيدي بوزيد ومداهمة منزل نفر آخر وإلقاء القبض عليه والذي بالتحري معه أكد تبنيه للفكر الإرهابي منذ سنة 2013 ومبايعة ما يسمى بتنظيم “داعش” كما صرح بأنه نشط على شبكة التواصل الإجتماعي “فايسبوك” رفقة إمرأة مكناة “أم عائشة” والتي عبرت له عن استعدادها لمدّ يد المساعدة له للإلتحاق بالجماعات الإرهابية بسوريا مضيفا أنه تبنى الفكر الإرهابي بتأثير من نفر ابن جهته الذي أصبح ينشط معه رفقة عناصر أخرى متبنية لنفس الأفكار.

وتتواصل الأبحاث مع المعنيين قصد الكشف عن هوية بقية العناصر المندمجة صلب الشبكة بالتنسيق مع النيابة العموميّة.