الرئيسية الثانية

الثلاثاء,30 يونيو, 2015
القنواة “الاسرائيلية” تترك القنوات التونسية في التسلل ..

الشاهد_التحقت القنوات الإسرائيلية ، بكوكبة القنوات التي انخرطت في تغطية رحلة اسطول الحرية ، وتكون بذلك قد تركت القنوات التونسية بمفردها بعد ان شدت اسرها لمدة ومارست معها التعتيم ، القنوات الإسرائيلية تعتم على الرحلة من اجل مصلحة الكيان المحتل ، والقنوات التونسية تعتم من اجل مصلحة المنظومة القديمة ، التعتيم واحد والاهداف مختلفة ، لا يمكنها ان تلتقي بحال ، لان الاعلام الذي يدافع عن كيان ليس هو الاعلام الذي يدافع عن ثورة مضادة مصابة بحالة تحسس من كل شريف يذكّرها بتاريخها الآسن ، ويستحضر لها ماضيها الدموي المشحون بالخيانة والغدر ، المفعم بالاوطنية .

خرجت قنوات الاحتلال عن صمتها وتركت قنوات الاحتيال ترتع في مستنقعات التعتيم ، تجتر الفضائح ، تعبها عبا ، انخرطت القنوات التي يرعاها بن يامين نتنياهو و رؤوفين ريفلين في الحديث عن اسطول الحرية وعن الرئيس التونسي الذي خاطر بحياته من اجل مهمة اختلف الاعلام الصهيوني في توصيفها ، وجنحت القنوات التي يرعاها السبسي والصيد الى الفتنة وتزييف الحقائق والعبث بالوحدة الوطنية ونهش الهوية وهتك الثوابت ، وتفرغت لبث التفرقة ، وضخ المواد المنزوعة الخجل ، تلك التي تشتت شمل الاسرة وتمزق فضيلة الحياء.

في المحصلة لا يضير الرجل الذي تحرك من اجل مهمة شريفة ، ان تتآمر عليه عصابات المهمات القذرة ، اولئك الذين يتكافأ سواد قلوبهم مع سواد خططتها .

 

نصرالدين السويلمي