الرئيسية الأولى

الأربعاء,24 فبراير, 2016
القناة الوطنية تقرر تبني حمة الهمامي ..

الشاهد _ محاولة مستميتة تقودها العديد من وسائل الإعلام وتهدف من خلالها إلى التحليق بأسهم حمة الهمامي ، في محاولة لإقتراحه على الشعب كبديل قادم للرئيس الحالي ، ويبدو الهمامي متثاقلا غير قادر على إقتناص الفرصة ، لا يسع إلى تسويق نفسه للمجتمع التونسي بمختلف شرائحه ، بقدر سعيه إلى إستغلال المنابر للإنتقام والتهجم وتمرير طرحات فئوية مجافية لأغلبية نسيج المجتمع، لا يمكنها جمله الى وزارة بدون حقيبة ناهيك عن رئاسة الجمهورية التونسية .

في حواره الأخير على القناة الوطنية الأولى التي تكاد تتفرغ لخدمات الجبهة الشعبية ، تهرب حمة الهمامي من الرد على سؤال طرحه الإعلامي زياد كريشان حين أصر على تعويم الإجابة وعاد إلى الحديث عن التدخل الأجنبي في ليبيا ، فبعد إدانة الهمامي لأي تدخل على ليبيا سأله كريشان عن التدخل الروسي في سوريا وركز كريشان سؤاله حول الصمت تجاه هذا التدخل ، لكن زعيم الجبهة عوّم الجواب وبنبرة إمتعاض من التطرق إلى هذا المحور وإقحام روسيا في النقاش ، أعرب عن رفضه لكل أنواع التدخل ولم يجب عن عدم إدانته للإجتياح الروسي لسوريا وما يقترفه بوتين من جرائم ولم يسم حتى روسيا بإسمها واكتفى بالإشارة مصرا على العودة إلى الملف الليبي . حينها استسلم زياد الى رغبة الهمامي وكف عن إحراجه وتركه يتحدث في المجال الذي يرغب فيه دون تنغيص ، خاصة بعد أن تفطن إلى توتر زعيم الجبهة ورغبته في طي ملف التدخل الروسي وعدم التطرق إليه ، والتركيز الكلي على الملف الليبي وما تفعله قطر وتركيا في سوريا .


مازال حمة الهمامي يرفض مغادرة السجن الذي وضع فيه نفسه ، مصرا على تقديم وصفات مرتبكة وعرجاء ، يشعر المتابع من خلال حديثه أنه لا يتناول موضوع سياسي أو إجتماعي وإنما يقوم بتفريغ صنوف من الإيديولوجيا العتيقة المنتهية الصلاحية ، تكتنف خطابه المتناقضات من كل صوب ، تراه يتحدث عن قطر وتركيا كأطراف غير مباشرة في الحرب وغير متواجدة على الأرض ، ثم لا ينبت ببنة شفة حول روسيا التي تمسح القرى من على الخارطة وإيران التي تشرف على التطهير الطائفي وحزب الله الذي إستلم من نظام بشار قيادة مدن بأكملها أصبح فيها الجيش النظامي السوري تابعا له وتحت تصرفه ، و رغم أنها غير متواجدة على الأرض في سوريا ولأنه إشتم على تركيا رائحة الهوية فقد سلط جام غضبه عليها وجعلها مادة لخطابه التحريضي ، ولأن روسيا تتناغم معه في وشائج الماضي وآمال الحاضر فقد غض بصره عن جيشها المتواجد على الأرض وعن طائراتها التي احتلت سماء سوريا وعن ترسانتها التي مزقت أطفال ونساء وشيوخ أدلب و اللاذقية وحلب .

نصرالدين السويلمي



رأي واحد على “القناة الوطنية تقرر تبني حمة الهمامي ..”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.