سياسة

الأربعاء,20 يوليو, 2016
القضاء يقرّ بانتفاء الصبغة الإرهابية في قضية بث صور الرأس المقطوعة لراعي الأغنام مبروك السلطاني

الشاهد_ أفاد سفيان السليطي، الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، بأن قاضي التحقيق بالمكتب الثامن بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، قضى بعد موافقة النيابة العمومية، بالتخلي لفائدة المحكمة الإبتدائية بتونس، عن القضية المتعلقة بإحالة صحفيين من مؤسسة التلفزة التونسية على التحقيق بالقطب القضائي، وذلك لإنتفاء الصبغة الإرهابية للأفعال موضوع القضية.

وذكر السليطي، في تصريح امس الثلاثاء لـ(وات)، بأن النيابة العمومية، كانت أذنت بفتح بحث تحقيقي ضد كل من عسى أن يكشف عنه البحث بتهمة الإشادة بالإرهاب وتمجيد الجرائم الإرهابية، على إثر قيام القناة الوطنية بالتلفزة التونسية، ببث صور الرأس المقطوعة لراعي الأغنام مبروك السلطاني في نشرة الساعة الواحدة بعد الزوال ليوم 14 نوفمبر سنة 2015.

يشار الى أن منطقة السلاطنية بمعتمدية جلمة من ولاية سيدي بوزيد، شهدت يوم 13 نوفمبر 2015 جريمة بشعة، تمثلت في إقدام مجموعة إرهابية على ذبح الراعي مبروك السلطاني (16 سنة)، وفصل رأسه عن جسده، وإرساله الى عائلته مع إبن عمه الذى كان يرافقه زمن وقوع الجريمة الإرهابية.