عالمي دولي

الأربعاء,20 يوليو, 2016
القضاء التركي يقرر حبس 788 مشتبهاً به ومؤسسة الضمان الاجتماعي تقرر قطع الراتب التقاعدي لغولن

الشاهد_ بلغت حصيلة المشتبهين الذين أصدر القضاء التركي قراراً بحبسهم 788، بعد إحالتهم إليه من النيابة في وقت سابق، ضمن إطار التحقيقات الجارية حول محاولة الانقلاب التي جرت مساء الجمعة الماضية.

وبحسب مصادر في النيابة فإنّ غالبية المشتبهين، الذين صدر بحقهم قرار الحبس، هم من العسكر، يحالون حاليا إلى قصر تشاغلايان العدلي، على دفعات، بعد إتمام مكتب مكافحة الإرهاب والجرائم المنظمة إجراءاته النيابية بحقهم.

ومن بين المشتبهين المحالين إلى المحاكم 12جنرالا وأميرالا واحدا، وعناصر من جهاز الشرطة، ومدرسين، فيما تستمر المحاكم النظر في ملفات 1522 مشتبهاً.

وفي سياق آخر، قررت مؤسسة الضمان الاجتماعي التركية الأربعاء، إيقاف تسديد الراتب التقاعدي لزعيم منظمة الكيان الموازي الإرهابية “فتح الله غولن”، وإلغاء كافة ضماناته الاجتماعية.

وبحسب معلومات وردت الاناضول، فإنّ قرار المؤسسة بإيقاف تسديد راتب غولن، جاء بسبب قيام منظمته الإرهابية (الكيان الموازي) بمحاولة الانقلاب التي جرت مساء الجمعة الماضي، وباءت بالفشل.

ومن المنتظر أن تتخذ المؤسسة قرارات مماثلة بحق كل شخص يثبت تورطه في محاولة الانقلاب.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة الماضي، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ”منظمة الكيان الموازي” الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.