الرئيسية الأولى

السبت,25 يونيو, 2016
القرار للصندوق ..لا مجلس لوردات موازي ولا استدعاء للاتحاد العام البريطاني للشغل !

الشاهد _ لا للبقاء في صلب الاتحاد الأوروبي ، كان قرار البريطانيين بأغلبية ضعيفة ، قرار لم تتبعه جلبة ولا لاحقته التهديدات ، لا قوة تعديل وترجيح تقف في وجه قرار الجماهير ، لم يهرعوا إلى جلب تمثال تشرشل لوضعه في قلب لندن ، يتسانسون به في معاركهم ضد أرادة الشعوب ، لا مماطلة في التنفيذ ، لا عصى في العجلة ، لا برلمان موازي يشاغب البرلمان البريطاني ويبتزه ويرهقه ، لا قطع للطريق ولا تحريك لآفة الاضرابات التي تلتهم محصول البلاد من تنمية واقتصاد ..معالجة تداعيات الإنفصال عبر عقود خير من الإنزلاق إلى التلاعب بالديمقراطية وفتح الأبواب أمام العضلات و البندقية والمتفجرات ..إلى حدود هذه الساعة لا دعوات صدرت إلى الجيش الملكي بالتحرك ولا اعتصام أمام اللوردات ولا تسفيه للشعب البريطاني الذي اختار غير سبيل الوحدة ، لم نسمع بجناح الوحدة يتحدث عن أغلبية صامتة ويدعو إلى وقف المهزلة وعدم الاعتراف بالنتائج ويؤكد إستحالة تقرير مصير بريطانيا عن طريق فوراق لم تتعدى 2% ، لا حديث في لندن عن برنسات ولا حركات تمرد ولم تدعو نخب ” كينسينغتون” الاتحاد الأوروبي إلى التدخل ، لم تتم اتصالات بمحمد بن زايد ولا جلس أحدهم يستمع إلى نصائح محمد دحلان ، ولا تشكلت غرفة عمليات بين لندن وأبو ظبي ، لم يدعو أصحاب الوحدة إلى قتل 20 ألف من الذين اختاروا الإنفصال ، ولا هم طالبوا بتهجيرهم ، لم تستنفر وسائل إعلامهم ونقاباتهم ورؤوس أموالهم للإطاحة بقرار الصناديق ، لم تتم دعوة الاتحاد البريطاني للشغل ليقف في وجه النتائج ويهدد بالإضرابات إن لم يتم التنازل عن نتيجة التصويت .


رئيس وزراء فشل في إستفتاء حول البقاء من عدمه فقدم إستقالته رغم أنه غير مجبر على ذلك شعبيا ولا دستوريا ، في أماكن أخرى من أرض الله الممتحنة المبتلاة بزعماء أحزاب ميزانهم في الشارع تحت الصفر يرغبون في الوصول إلى الحكم بغير سبيل الإنتخابات وبلا صناديق ولا استفتاءات.. نبذوا الدستور وشرعوا يتسلقون أسوار الحكم باستعمال سلالم الجنائز .


قرر الشعب البريطاني الإنفصال بفوارق ضعيفة جدا ، فرحبت أمريكا المعارضة للخروج ودعا الاتحاد الأوروبي إلى تنفيذ القرار رغم أسفه الشديد لما آلت إليه النتائج ، إنهم يثبتون أركان الديمقراطية قبل تثبيت أركان الائتلافات والاتحادات ، يستجيبون الى رغبة الشعوب بشكل كامل وبلا تردد لأنها الرصيد الذي سيبني بريطانيا المنفصلة أو بريطانيا الأوروبية ..

نصرالدين السويلمي