وطني و عربي و سياسي

الإثنين,15 أغسطس, 2016
القاهرة: لمسنا رغبة أردوغان في فتح صفحات جديدة ونرحب بالتقارب مع أنقرة

الشاهد_ قال أحمد أبوزيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، إن بلاده ترحب بأي “جهد حقيقي وجاد” للتقارب مع تركيا.

وأضاف أبوزيد، في تصريحات تلفزيوينة لفضائية “سي بي سي” المصرية، اليوم الأحد 13 أوت 2016 “نرحب بأي جهد حقيقي وجاد للتقارب مع تركيا على أساس القانون الدولي واحترام حسن الجوار والتعاون بين الجانبين”.

وأوضح أن “تطوير الوضع الحالي بين مصر وتركيا يجب أن يكون على أسس سليمة أهمها احترام إرادة الشعب المصري”، مشيراً إلى أن العلاقات المصرية – التركية “تاريخية والوضع الحالي غير طبيعي”.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية المصرية أن ثمة “رغبة في تركيا لفتح صفحات جديدة بالمنطقة لمسنا ذلك في زيارة (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان الأخيرة إلى روسيا، وكذلك تطوير العلاقات مع دول الخليج”، مضيفاً: “في هذا الإطار نفسر أسباب التطور في التصريحات التركية بشأن مصر”، حسب قوله.

ورداً على سؤال حول ما تردد عن تحرك سعودي للتقارب بين مصر وتركيا، قال: “لم نرصد أي محاولات إقليمية أو وساطة في هذا الصدد”.

وتشهد العلاقات بين القاهرة وأنقرة توتراً منذ الإطاحة بـ” محمد مرسي” أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا بمصر، بلغ قمته في 24 نوفمبر2013، عندما اتخذت مصر قرارًا باعتبار السفير التركي “شخصاً غير مرغوب فيه”، وتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى القائم بالأعمال، وردت أنقرة بالمثل.