عالمي دولي

الثلاثاء,9 أغسطس, 2016
الفيضانات تشرد 360 ألف شخص في ميانمار

 الشاهد_أدت الفيضانات العنيفة التي اجتاحات دولة ميانمار مؤخرا إلى تشريد 360 ألف شخص.

وتسبب تواصل هطول الأمطار بغزارة في ميانمار، خلال الأسابيع الخمسة الماضية، في ارتفاع منسوب المياه في الأنهار الرئيسية الثلاثة في البلاد؛ بما فيها نهر أيابوادي، الممر المائي الرئيسي في البلاد، الذي يتدفق من الشمال إلى الجنوب.
ونتيجة لذلك حدثت فيضانات في ثمان مناطق منخفضة تقع على جانبي هذه الأنهار، وهي: ماغواي، وماندالي، وساغانغ، وكاتشين، و أيايوادي، ومون، ويانغون، وباغو.
وأكدت السلطات أن ما يقرب من 360 ألف شخص من سكان هذه المناطق الثمانية انضموا لعداد المشردين، حتى اليوم الثلاثاء، بفعل الفيضانات والعواصف والأمطار الغزيرة.
ويتواصل ارتفاع عدد المشردين جراء الفيضانات مع بقاء بعض المناطق في الأجزاء الوسطى والجنوبية من البلاد تحت الماء، بالرغم من انحسار منسوب مياه نهر أيايوادي تدريجيًا.
وقال السكرتير الدائم لوزارة الرعاية الاجتماعية، سوي أونغ، إن بعض مخيمات الإغاثة في الأجزاء العليا للبلاد لا تعمل، ومستويات المياه الخطيرة في الأجزاء السفلى تؤثر على كثير من الناس”.
وأشار إلى وجود حوالي 200 ألف مشرّد في مناطق ماغواي الوسطى.
وأضاف: “رغم ذلك لم يتم تسجيل ضحايا حتى الآن”.
ولقى 100 شخص مصرعهم، العام الماضي، بسبب الفيضانات التي ضربت أنحاء من البلاد.