الرئيسية الأولى

الأحد,21 أغسطس, 2016
الفقي : على الاخوان ان يعتذروا عن العنف ويقبلوا بالتداول على السلطة ويعترفوا بشرعية 30 يونيو!!!

الشاهد_ مازال الدبلوماسي السابق في عهد نظام مبارك مصطفى الفقي يراوح مكانه في مسألة الانقلاب العسكري و مازال يكابد من اجل التحرك باتجاه الاقرار بالحقيقة ، وان كان حقق بعض التقدم وخرج من الإدانة الشاملة للشرعية الى الادانة الشاحبة المتعثرة الا انه لم ينجح في توصيف ما وقع في مصر بدقة ، بل وكلما تقدم خطوة عاد ونسخها بتصريحات تدين الضحية وتبرئ الجلاد ، ولعل دعوته المستمرة للإخوان وحثهم على الاعتراف بما اسماها ثورة 30 يونيو التي يعبر عنها مرة بالشرعية ومرة بالثورة ، يدل على ان الرجل أقعده الخوف او الحذر عن المجاهرة بالحقيقة .

في تصريحه الاخير دعا الفقي الى احتواء جماعة الاخوان حين قال ” الإخوان في النهاية أشقاؤنا وأقاربنا، ولم نستوردهم من الخارج ” وذكر بانتماء الجميع الى الوطن وحث على لم الشمل مؤكدا ان “هناك وطنا جميعنا ننتمي إليه، ومصلحته تتطلب لم الشمل، فالإخوان في النهاية جزء من التكوين المصري، حتى لو خرجوا عن الطريق”.

لكن الفقي المتأرجح عاد يتحدث بلغة انقلابية لا تتغاضى عن الجريمة فحسب بل تثمنها وتعتبرها ثورة كما تعتبر الانقلابيين اصحاب الشرعية ” الكرة الآن في ملعب الإخوان، فلا بد أن يعتذروا عن كل جرائم العنف، ويقبلوا بتداول السلطة، ويعترفوا بشرعية ما حدث في 30 يونيو و3 يوليو”.

نصرالدين السويلمي