عالمي دولي

الإثنين,11 يناير, 2016
الفرنسية التى فرت من داعش:النساء لدى التنظيم وظيفتهن إنجاب الأطفال فقط

الشاهد_قالت صوفيا كاسيكي، السيدة التي تركت اوروبا للإنضمام إلى تنظيم الدولة حاملةً معها ابنها ذو الأربعة أعوام ان الامر استغرقها عشرة أيام فقط لتدرك أنها قامت بأسوأ خطأ في حياتها.

 

بعد دعوة ثلاث رجال من أصدقائها للقدوم إلى سوريا، قامت الشرطة الفرنسية بإطلاق سراح صوفيا ذات الـ34 التي تحوّلت للإسلام منذ فترة، بعد أن قضت شهرين في السجن بعد عودتها إلى الغرب

 

كتبت صوفيا كتابًا مُستخدمةً اسمًا مُستعارًا عن كيف تم إغرائها للإنضمام لداعش حتى خبرت ظروف المعيشة الدنيئة هناك وتخطيطها لخطة هرب في منتصف الليل بمساعدة محاربي المعارضة السورية.

 

بالحديث مع المُراقب، فضحت صوفيا البروباجندا التي تستخدمها داعش لجذب المقاتلين الأجانب موضحةً أنها وجدت أن النساء الغربيات هناك ما هن إلا أوعية لحمل الاولاد.

 

لقد اصيبت السيدة بالذعر عندما عُرض عليها فيديو لشاب بريطاني صغير استخدمته داعش في إحدى فيديوهاتها مُعقبةً أنه كان بالإمكان يكون ابنها مكانه، وأنها اكتشفت أنها وجدت ابنها مُصوّرًا مع بندقية عندما لم تكن معه.

 

بعد ذهابها إلى اسطنبول، تم إحضار سيدة صوفيا إلى الرّقة عندما اُمرت بإعطائهم جواز سفرها وعدم الخروج وحيدة.

 

لقد أُجبرت على العمل في مستشفى خاصة بالولادة في ظروف مروّعة مع فريق عمل من الواضح أنهم لا يملكون أدنى إهتمام بمعاناة أهليهم

 

دفعت الرسائل البائسة التي كان يرسلها إليها زوجها الذي تركته خلفها إلى أن تتخذ قرار العودة، . في البداية كانوا يوجدون أعذارًا حتى بدأت التهديدات بأنها سيدة مع طفل ولا يمكنهما الذهاب إلى أي مكان، وأنهم إذا حاولوا الهرب فسيتم أسرهما أو قتلهما

 

وصفت صوفيا في كتابها (ليلة مع داعش) رحلتها إلى داعش وهروبها على دراجة بخارية مع ابنها مرتديةً النقاب، قائلةً أنها دائمًا ما تشعر بالسوء لأنها عرضت ابنها لهذا الكابوس، وأنها تشعر بالعجز والذنب لما فعلت. وتقول أن عليها الآن أن تمنع الآخرين من السقوط إلى هذا الكابوس.