أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,14 مارس, 2016
“وجود حاضنة شعبيّة للإرهاب”…أسقطتها بن قردان و نوّه بذلك الغنّوشي فهل فهم البقيّة الدرس؟

الشاهد_لا حديث في الصحافة العربيّة و الدوليّة و حتّى المحليّة التونسيّة هذه الأيّام سوى عن “ملحمة بن قردان” التي كانت رسالتها الأبرز أن أحسن أداة للقضاء على الجماعات الغادرة التي تستهدف تونس و تجربتها الناشئة تمرّ أساسا عبر حاضنة شعبيّة واسعة للمؤسستين الأمنيّة و العسكريّة و من خلالهما مع الدولة لتيسير القضاء عليها و دحرها.

 

إلى مدى قريب كانت مدينة بن قردان الحدوديّة التي إزدهرت فيها التجارة الموازية و عدة مناطق أخرى من البلاد تعتبر من طرف كثيرين “حاضنة شعبيّة مفترضة” للجماعات المتطرّفة رغم أن ضحايا العمليات الإرهابيّة كانوا أساسا من هذه الجهات و هي الأطروحة التي دحضتها “ملحمة بن قردان” رغم أنّ البعض أراد إمتطاء جواد منابر إعلاميّة لمواصلة عمليات الإستثمار و التزظيف فيها دون أن يعتذر على الأقل لهؤلاء و دون أن يعرب حتّى عن سقوط هذا التحليل من حساباته.

 

زعيم حركة النهضة التونسيّة كان أوّل المبادرين إلى الإعتراف بشكل واضح بأهميّة الدرس الذي قدّمته مدينة بن قردان بقوله بعد لقاءه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في العاصمة الجزائر أن “تونس إنتقلت من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم، برهنا على قدرات عالية في مواجهة الإرهاب و ثبت أنه عكس ما كان يروّج من وجود حاضنة للتنظيمات الإرهابيّة فإن الشعب التونسي صف واحد في مواجهة الإرهاب” فهل فهم البقيّة الدرس و يملكون شجاعة الإعتراف بذلك؟