أهم المقالات في الشاهد - إقتصاد

الجمعة,5 يونيو, 2015
الغنوشي يتحدث عن تونس و ليبيا و الجزائر

الشاهد_تعيش تونس في مرحلة ما بعد إنتخابات 2014 التشريعية و الرئاسية أزمة إقتصادية و إجتماعية زادت الإضرابات و الإحتجاجات في تعميقها بسبب إرتفاع وتيرة المطلبية التي خرجت عن منطق المشروعية إلى ضرب قيمة العمل و نشر الفوضى في عدة مناسبات.

و تعليقا على الأوضاع العامة في البلاد إعتبر زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي في حوار صحفي أن الاحتجاجات الاجتماعية المطلبية، التي تعيشها تونس حاليا هي نتاج الفارق بين ما ممكن انجازه في مجال التنمية وما هو مطلوب، مضيفا:”إنه من المعلوم أنه بعد الثورات تكون تطلعات الشعوب عالية، لأن كل المطالب التي كانت مقموعة تخرج و تطفو، وتريد أن يستجاب لها، في حين ان إمكانيات الحكومات والدولة عادة ما تكون ضعيفة بعد الثورات، وبالتالي هناك فارق كبير بين ما هو ممكن و ما هو مطالب به، بين مطالب الناس التي كانت مقموعة ومكبوته، وبين الامكانيات المحدودة للدولة”.


وتابع الغنوشي:”إن الثورة التونسية حققت انتقالا ديموقراطيا قطعت فيه خطوات وأشواط من خلال الحوار السياسي، والمطلوب حاليا إطلاق حوار اجتماعي للاتفاق على برنامج إقلاع اقتصادي تشترك فيه كل الأطراف المعنية للخروج بتوافق حول البرنامج المجتمعي، وهو ما ينقصنا حاليا”.


و ردا على سؤال بشأن تقارير صحفية جزائرية انتقدت مذكرة التفاهم، التي وقعته بين تونس والناتو في مجال مكافحة الإرهاب، خلال زيارة الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي الأخيرة لواشنطن قال زعيم حركة النهضة إن علاقات بلاده مع الجزائر “علاقات استراتيجية متينة، وراسخة، وأعمق من أن تتأثر بأي اتفاق تعقده تونس مع أي جهة كانت” و حول الدور التونسي في ليبيا قال الغنوشي إن “الدبلوماسية التونسية تتطور في ليبيا، وهي تتجه إلى التوازن في عهد حكومة الحبيب الصيد، وإن مصلحة تونس تقتضي ذلك، بعد أن كانت سلبية ومنحازة إلى طرف على حساب طرف”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.