سياسة

الثلاثاء,9 أغسطس, 2016
الغنوشي..تعدد الحكومات بعد الثورة يدلّ على أن تونس لم تصل بعد إلى الاستقرار المنشود ومازالت ديمقراطيتها هشة

الشاهد_قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي خلال اجتماعه مع منخرطي الحركة بولاية أريانة يوم الاحد الفارط، ان تعدد الحكومات في تونس بعد الثورة لها دلالات واضحة .

 

و اضاف الغنوشي قائلا “مضت خمس سنوات عن الثورة، تحررت فيها ‏تونس‬ من الاستبداد وأسست للديمقراطية وأصبح لها دستور ديمقراطي ومجالس ديمقراطية وصحافة حرة وحكومة منتخبة.

 

موضحا ان دلالة تعدد الحكومات واضحة وهي أن تونس لم تصل بعد إلى الاستقرار المنشود ومازالت ديمقراطيتها هشة.

 

مضيف “لكن أيضا لا يجب أن ننسى أن هذه الحكومات تغيرت بإرادة شعبية وليس بانقلابات ولا بإرادة فردية، بل بتعداد الأصوات في المجلس الذي هو مصدر ‫‏الشرعية‬ والحكم في البلاد، وصوتٌ واحد كفيلٌ بتغيير حكومة أو إبقائها، بما يدل على أن تونس تعيش ديمقراطية ولكنها كما أسلفتُ، ديمقراطية هشة لأنها انتقالية، وهذا الوضع الانتقالي لم ينته بعد.

 

و قال راشد الغنوشي “أي نعم تخلصنا من ‫‏الدكتاتورية‬، ولكن البديل لم يستقر بعد، ولكي يستقر فإنه يحتاج إلى ظروف ووقت ووعي وجهد”.