عالمي عربي

الأربعاء,9 ديسمبر, 2015
“هيئة الأسرى “: 85 بالمائة من الشهداء أعدمهم الاحتلال خارج نطاق القضاء

الشاهد_أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن 85 بالمائة من الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا منذ بداية الهبة الشعبية في شهر تشرين الأول والبالغ عددهم حتى الآن 115، قد أعدموا ميدانيا خارج نطاق القضاء.

 

وأكدت الهيئة في تقرير لها بمناسبة الذكرى 67 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، اليوم الاربعاء، أن سلطات الاحتلال استخدمت القتل العمد بدل الاعتقال، وأن معظم الشهداء كان بالإمكان اعتقالهم ولم يشكلوا خطرا على حياة الجنود، كما تدعي حكومة الاحتلال.

 

وقالت الهيئة إن جنود الاحتلال أعدموا الفلسطينيين بدم بارد بمجرد الاشتباه، وتصرفوا كقضاة وجلادين في آن واحد.

 

واوضحت أن عددا كبيرا من الشهداء تركوا ساعات طويلة ينزفون حتى استشهدوا، دون تقديم العلاج لهم أو نقلهم الى المستشفيات، موضحة أن حكومة إسرائيل استباحت دماء الفلسطينيين بتعليمات وتوجيهات رسمية.

 

ونددت الهيئة بقرارات الحكومة الإسرائيلية القاضية بتوسيع إطلاق النار على راشقي الحجارة، واستخدام القناصة والرصاص المتفجر والقاتل في مواجهة المتظاهرين الفلسطينيين، حتى لو لم يشكلوا خطرا على جنود الاحتلال.

 

واعتبرت هيئة الأسرى دعوة الساسة الإسرائيليين لقتل الفلسطينيين بدل الاعتقال، جريمة حرب وقتلا متعمدا خارج نطاق القضاء واستباحة الدماء على رؤوس الأشهاد، وهو ما ينتهك مبادىء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، واتفاقيات جنيف الأربع، وميثاق روما للمحكمة الجنائية الدولية.

 

وجاء في تقرير الهيئة أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي لم تفتح أية تحقيقات جنائية مع الجنود والضباط الإسرائيليين الذين قاموا بالقتل العمد وإعدام الفلسطينيين.