أهم المقالات في الشاهد

الأحد,15 نوفمبر, 2015
الغارديان: سياسات التمييز التي تنتهجها فرنسا ضد المسلمين تضع المجتمع الفرنسي فوق صفيح ساخن

الشاهد_رأت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن سياسات التمييز التي تنتهجها السلطات الفرنسية ضد المسلمين على أراضيها تسببت في انضمام المزيد من مواطنيها إلى التنظيمات المتطرفة في سوريا والعراق.

وقالت الصحيفة، في تقرير للصحفي جون هينلي، اليوم، تعليقًا على سلسلة الهجمات الإرهابية التي ضربت عاصمة العاصمة الفرنسية، مساء أمس الجمعة، وأسفر عن مقتل أكثر من 130 شخصًا، إن معظم التقديرات تشير إلى أن فرنسا قدمت كرهًا عددًا من مواطنيها الذين انضموا إلى داعش على نحو يفوق أي بلد آخر في أوروبا، وهذا ما خلص إليه تقرير أصدره مجلس الشيوخ الفرنسي في أبريل الماضي والذي لفت إلى أن 1430 شخصًا على الأقل من بين الجهاديين الأوروبيين الذين يقاتلون في صفوف داعش في العراق وسوريا، يحملون الجنسية الفرنسية.


وأشارت الصحيفة إلى أن أجهزة المخابرات الفرنسية رصدت خلال العام الجاري ، حوالي 1570 شخصا آخر تعتقد باريس أنهم على صلة بطريقة أو بأخرى بشبكات إرهابية سورية، في حين أن ثمة 7 آلاف آخرين من الفرنسيين عرضة لانتهاج نفس المسار والانضمام إلى المسلحين، لافتة إلى أن أكثر من 150 شخصًا فرنسيًا يعتنقون الفكر المتشدد الآن في السجون الفرنسية.


وأضافت الصحيفة أنه يوجد حالة من السخط الشديدة بين الشباب والنساء من الجالية المسلمة في فرنسا بسبب التمييز الممارس ضدهم في التعليم والوظائف والإسكان، فضلا عن الإجراءات المشددة التي تتخذ ضد المسلمين في فرنسا بموجب التقاليد العلمانية الصارمة، مثل فرض حظر على ارتداء الحجاب في الأماكن العامة في 2010، كلها تضع المجتمع الفرنسي فوق صفيح ساخن وتهدد بتمزقه من الداخل.