أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,23 فبراير, 2016
الغارة الأمريكيّة على صبراتة أحبطت “مأساة” بتونس أكبر من عمليتي سوسة و باردو

الشاهد_في الوقت الذي يتحدّث فيه الجميع عن ضربة عسكرية دولية تستهدف التنظيمات الإرهابية الناشطة في ليبيا و تساهم بشكل أو بآخر في التعجيل فتنفيذ بنود إتفاق الصخيرات الممضى بين مختلف الفرقاء الليبيين و على وجه الخصوص الجدل الكبير بشأن إرتدادات التدخل العسكري على دول الجوار و من بينها تونس قصفت طائرات أميركية، يوم الجمعة الماضي، معسكرا لتنظيم داعش، ما أسفر عن مقتل قرابة 50 شخصا، وكان الهدف الرئيس لها القائد الميداني التونسي في التنظيم نور الدين شوشان، الذي يعتبر العقل المدبر لعمليتي باردو و سوسة التين إستهدفتا تونس السنة الفارطة و الذي لم يتأكد مقتله بعد.

 

المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” جيف ديفيس، أكّد في تصريحات صحفيّة جديدة أن الغارة الأميركية التي استهدفت معسكرا تدريبيا لتنظيم داعش الأسبوع الماضي في صبراتة غربي ليبيا، حالت دون وقوع هجوم في تونس وأضاف بالقول “نحن متأكدون أن الغارة منعت وقوع مأساة أكبر بهجوم خارجي في مكان ما، إن طبيعة التدريب الذي كانوا يقومون به في المعسكر قرب الحدود التونسية يشير إلى أن مخططا كبيرا كان يجري الإعداد له”.

المتحدث باسم البنتاغون أوضح أيضا أن المعسكر كان يضم 60 مسلحا من داعش على الأقل، “يتدربون ضمن مجموعات صغيرة منظمة ومنسقة للغاية، ومزودين بأسلحة صغيرة” و كانت وزارة الدفاع الأميركية قد قدرت مؤخرا عدد مسلحي داعش في ليبيا بحوالي 5 آلاف عنصرا، مقابل تقديرات سابقة أشارت إلى أن عددهم يتراوح بين ألفين و3 آلاف مسلح.

تصريحات المتحدث باسم البنتاغون تتقاطع مع ما ورد في أكثر من وكالة أنباء من أن مخططا تمّ العثور عليه في مكان الغارة الأمريكيّة يستهدف منشآت حيوية مهمة في داخل التراب التونسي إلى جانب مخططات أخرى تستهدف منشآت في العاصمة الليبية طرابلس.