قضايا وحوادث

الأربعاء,27 أبريل, 2016
العنف المنزلي يؤدي بآلاف التشيكيين إلى الشارع

الشاهد_ أبعدت الشرطة التشيكية 10614 تشيكيا عن منازلهم بسبب ممارستهم العنف المنزلي بحق أقاربهم وذلك منذ بدء العمل بالقانون في عام 2007 والذي يسمح للشرطة بفعل ذلك.

و تشير المعطيات الأحدث التي نشرها تجمّع “حلقة الأمان الأبيض”، الذي يتابع هذه الظاهرة، إلى أنه وخلال الربع الأول من هذا العام تم إبعاد 353 شخصا.

ولفت التجمّع إلى أنّ العنف المنزلي يحدث عادة لفترة طويلة وبشكل متكرر ومتصاعد من قبل طرف في العائلة تجاه آخر، وأنّ الأمر لا يقتصر على العنف البدني فقط وإنما يكون عادة نفسيا واقتصاديا وجنسيا، ولذلك فإنّ إبعاد الشخص الذي يمارس ذلك لفترة من الوقت يهدف لحماية الضحايا من التعرض للمزيد من الهجمات.

ووفق معطيات التجمّع، فإنه تم في عام 2007 تسجيل 862 حالة إبعاد ثم انخفض العدد في عام 2008، لكنه عاد إلى الارتفاع في الأعوام اللاحقة ليصل إلى أعلى مستوى في عام 2011، حيث بلغت عدد حالات الإبعاد 1430 حالة، أمّا العام الماضي فكان العدد 1306.

ويحق للشرطة إبعاد الناس الذين يمارسون العنف بحق أقاربهم لمدة 10 أيام دون الحاجة إلى موافقة الشخص الذي يتعرّض للعنف، كما يحق للقضاء تمديد الفترة ومنع الشخص من الاقتراب من الضحية، لكن ذلك يتطلب قيام الضحية بطلب ذلك من القضاء.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.