الرئيسية الأولى

الإثنين,14 ديسمبر, 2015
العكرمي يلغي صلاحيات السبسي

بإعلانه حل لجنة 13 التي شكلها الباجي قائد السبسي يكون السيد الازهر العكرمي اقحم زعيم النداء في قلب المعركة المحتدمة داخل حزب النداء من خلال نقض قراراته بدون العودة اليه ولا الى مؤسسات الحزب ، وان كان مرزوق متحفظا في هجومه على السبسي ويستعمل الاساليب الملتوية والغمر والترميز، فان العكرمي كان افصح بكثير من رئيس مجموعته محسن مرزوق واصبح لا يتوانى في نقد السبسي والتشكيك في محاولاته المستمرة لراب الصدع داخل الحزب ، واكد اكثر من مرة ان السبسي ليس محايدا في الصراع داخل النداء وانه ينتصر لشق على الآخر ، كما سبق له الاعتراف ان له عداوة مع رئيس الجمهورية واوعز ذلك الى انه صاحب مبدأ وضاح جدا على حد قوله ، وأكد خلال تصريح اذاعي يوم 23 نوفمبر ان نائبين اخبراه ان الرئيس الباجي قائد السبسي قال” العكرمي اصبروا عليه باش ناكلو بارد” ، كما شدد على انه والعديد من زملائه ليسوا بقطيع أغنام يرعاه الباجي ولا هم سفينة نوح ، واضاف نحن لنا مشروع وطني اسمه نداء تونس ولسنا متاع سي الباجي ، كما ذكر في بادية جانفي لاحد الصحف ان ” رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي يعتقد أنّ الحزب هو ملك شخصي له ولذلك يريد ان يتصرف فيه كما يشاء” .

يمكن القول ان الازهر العكرمي كان اكثر قيادات النداء وضوحا في الخروج على زعامة السبسي ورمزيته ، وانه كان الاقل حسابات والأسرع في الادلاء برايه دون اخضاعه للمد والجزر ، بينما عرف مرزوق بأساليب ماكرة من خلال تحريش انصاره وخاصة العناصر النسائية ودفعهم لاخذ مواقف حادة من السبسي واطلاق انتقادات ومؤاخذات مسقطة للنيل من هيبته داخل الحزب ثم داخل تونس بشكل عام ، وعادة ما يلوح مرزوق بعبارات مخلة تجاه السبسي لكنها حمالة يمكن له التراجع عنها عند الاقتضاء وإعطائها وجهات اخرى غير تلك التي قصدها ورسخت في اذهان الناس.

نصرالدين السويلمي

اخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.