تحاليل سياسية

الأربعاء,1 يونيو, 2016
العكرمي و حافظ السبسي و “السياسة و السيّوسة”

الشاهد_عاد رسميّا لزهر العكرمي إلى قيادة نداء تونس بعد لقاءه الأخير برئيس الجمهورية و مؤسس الحزب الباجي قائد السبسي الذي طرح مبادرة جديدة لإنقاذ الحزب على خلفيّة الأزمة المتجددة في القيادة، و قد كان العكرمي قد هاجم بشراسة طريقة إدارة الحزب و بعض رموزه معتبرا أن الحزب يعتبر منتهيا في أكثر من مناسبة.

 

العكرمي، الذي تروج بعض الأنباء عن قرب تكليفه بمهمة الناطق الرسمي باسم الحزب الذي أصبح حافظ قائد السبسي فيه الأكثر صلاحيّة باعتباره مديرا تنفيذيا إثر قبول الهيئة السياسيّة للحزب إستقالة رضا بلحاج من رئاستها، قال انه لا يريد الدخول في جدل مع ابن الرئيس الحالي حافظ قائد السبسي.

 

وأضاف لزهر العكرمي في حوار اذاعي اليوم الأربعاء 1 جوان 2016 ردا على سؤال حول مدى اتقان حافظ للسياسة بالقول “حافظ يعرف يعمل السياسة والسيوسة” مؤكدا ان عودته الى نداء تونس هو مواصلة لمشروع من اجل تحقيق الديمقراطية ومنع تغول الحزب الواحد.

 

جدير بالتذكير أن الأزمة التي عصفت بقيادة نداء تونس قد شهدت توترا في العلاقات بين العكرمي و حافظ قائد السبسي و تبادلا للإتهامات قبل أن يخفت التوتر قليلا في الأسابيع الأخيرة و تعود المياه نسبيا إلى مجاريها.