مختارات

الثلاثاء,16 يونيو, 2015
منظمة العفو الدولية تنتقد تقصير دول العالم في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين

الشاهد_انتقدت منظمة العفو الدولية ما اعتبرته استجابة عالمية “محزنة” لمحنة اللاجئين السوريين وحثت الدول المجاورة على إلغاء الإجراءات “المقلقة للغاية” التي اتخذتها لمنع دخول اللاجئين.

وأكدت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان يوم الاثنين 15 جوان، أن إخفاق المجتمع الدولي في توفير التمويل الكافي للاحتياجات الإنسانية للاجئين، أو في دعم الدول المضيفة لهم من خلال سياسات إعادة التوطين جعل جيران سوريا غير قادرين على التعامل مع “التأثير المدمر”.

وفي تقرير بعنوان “أزمة اللجوء العالمية: مؤامرة قوامها الإهمال” أشارت العفو الدولية إلى أن لبنان والأردن وتركيا بعد استقبالهم أكثر من أربعة ملايين سوري منذ بدء الصراع في 2011 يغلقون حدودهم الآن.

وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شيتي في مؤتمر صحفي “تفرض جميع البلدان المضيفة الرئيسية قيودا صارمة على دخول الأشخاص الفارين من الصراع – في كثير من الحالات أنهت هذه القيود تقريبا قدرة السوريين اليائسين على الهروب من الأزمة الحالية.”

وأضاف شيتي أن هذه الدول اعتمدت “إجراءات مثيرة للقلق العميق إذ تمنع الأشخاص اليائسين من دخول أراضيها مما يعيد الناس إلى الصراع”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.