أهم المقالات في الشاهد

الأحد,15 مايو, 2016
العشرات من رموز النظام السابق يطلبون الإنتفاع بآلية التحكيم و المصالحة ضمن العدالة الإنتقالية

الشاهد_إحتضن مقر هيئة الحقيقة و الكرامة المنوط بعهدتها تطبيق قانون العدالة الإنتقاليّة مؤخرا إمضاء أول إتفاقية تحكيم و مصالحة بين الدولة التونسية و أحد رموز النظام السابق صهر المخلوزع سليم شيبوب في خطوة إعتبرها كثيرون تقدّما ملحوظا في عمل الهيئة التي شهدت تعطيلات و عثرات كثيرها منذ إرساءها.

 

رئيس لجنة التحكيم والمصالحة خالد الكريشي قال أنّ الهيئة تلقت قرابة الـ3500 ملف صلح وتحكيم أغلبها من مرتكبي الانتهاكات، مرّجحا ارتفاع عدد هذه الملفات إلى المئات، وأشار في السياق ذاته إلى أنّ العشرات من رموز النظام السابق قدموا ملفات للانتفاع بآلية التحكيم و المصالحة وانتقد الكريشي ما اعتبرها مشاريع القوانين والهيئات التي تريد التشويش على دور الهيئة بعد أن بدأت تؤتي أكلها، معتبرا أنّ آلية التحكيم والمصالحة ناجعة وأنّه لا مجال لتجاوزها في أي مشروع قانون باعتبار أنّ لها مردودية اقتصادية واجتماعية وسياسية و نفسية، حسب تعبيره

 

دخول رموز النظام السابق تحت سقف الدستور التونسي الجديد وفقا لما يقتضيه قانون العدالة الإنتقاليّة يعتبر إنجازا حقيقيا من حيث المردوديّة الإقتصاديّة في ظل الأزمة التي تمر بها و من حيث الخروج من الثأرات و الصراعات القديمة إلى رد الإعتبار و التعايش.