تحاليل سياسية

الخميس,24 مارس, 2016
العدالة الإنتاليّة…لا يزال القطار معطّلا

 الشاهد_في الوت الذي ينظم فيه عدد من المتمتّعين بالعفو التشريعي العام إعتصاما بساحة الحكومة بالصبة بعدد تعطل تنفيذ المرسوم المتعلّ بهم و البطء الكبير الذي شاب أشغال هيئة الحية و الكرامة التي أنيط بعهدتها تنفيذ الانون المتعل باتلعدالة الإنتاليّة لمدة خمس سنوات مضت منها ثلاث لا تزال العدالة الإنتالية معطلة.

 

وسام الجراية القاضي المختص في قضايا العدالة الانتقالية وعضو المكتب التنفيذي في جمعية القضاة الشبان ال في تصريح صحفي انه “لم يرد من هيئة الحقيقة والكرامة أي ملف يخص العدالة الانتقالية على القضاة المكلفين بالنظر في هذه القضايا الى حد اليوم” وأضاف اليوم الخميس أن القضاة المكلفين بقضايا العدالة الانتقالية “لم يتلقوا الى اليوم أي تكوين بخصوص هذه النوعية من القضايا حسب ما ينص عليه قانون العدالة الانتقالية” وأكد أن ورود قضايا تخص العدالة الانتقالية على أنظار القضاة المختصين سترافقه اشكالات عديدة أهمها أن القضاة المكلفون بهذه القضايا غير متفرغين لها ويزاولون عملهم في دوائرهم بصفة عادية ولن يجدوا لا الوقت الكافي ولا الامكانيات للنظر في هذه القضايا.

 

وأفاد وسام الجراية بأن القانون يجبر النيابة العمومية على تتبع ملفات قضايا العدالة الانتقالية بصفة الية عكس القضاياالعادية التي يتيح القانون للنيابة العمومية حفظ الملف أو التتبع.

 

وكانت سلطة الاشراف كلفت عددا من القضاة في عدد من الدوائر والمحاكم بالنظر في الملفات التي ستقدمها هيئة الحقيقةوالكرامة للقضاء.