أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,27 نوفمبر, 2015
نأسف أن يتسبب لقاء بين قياديي حزبين في معاقبة طرف داخل جبهة سياسة و هذا يعطي انطباعا سيئا على الديمقراطية داخل الاحزاب

الشاهد_أكد العجمي الوريمي، القيادي بحركة النهضة والمكلف بالإعلام، في تعليقه على الاعلان عن تعليق عضوية حزب القطب في الجبهة الشعبية من قبل مجلس أمناء الجبهة أمس الخميس، عقب اللقاء الذي جمع المنسق العام لحزب القطب « رياض بن فضل » و أمين عام حركة النهضة علي العريض، أن هذا الموضوع يخص الوضع الداخلي للجبهة الشعبية، معربا عن اسفه في أن يتسبب لقاء بين قيادي حزبين تونسيين في معاقبة طرف داخل ائتلاف سياسي.

وقال الوريمي في تصريح لموقع الشاهد أنه لا توجد قطيعة بين قيادات النهضة وقيادات الجبهة الشعبية وان هناك لقاءات يومية بين نواب الجبهة الشعبية ونواب حركة النهضة داخل المجلس وداخل اللجان وقد سبق والتقوا داخل الحوار الوطني، معتبرا ان لكل حزب خصوصياته ونظامه الداخلي وأن الاحزاب تلتقي رغم اختلاف برامجها.

وتسائل محدثنا عن غن كان مجرد لقاء بين طرفين سياسيين قد ينجر عنه معاقبة طرفداخل ائتلاف حزبي، قائلا أن هذا يعطي انطباعا سيئا على مكونات الديمقراطية داخل الاحزاب.

وفي رده على الاتهامات التي وجهت لحركته عقب العملية الارهابية قال الوريمي أن كل هذه الاتهامات لن تنطلي على الشعب التونسي الذي يعرف حركة النهضة جيدا كونه من القوى التي تدافع عن الوحدة الوطنية ومبادئ واهداف الثورة، معتبرا ان كل الاصوات التي لا تدافع عن الوحدة الوطنية أصوات مشبوهة لا يمكن ان تخدم الا أجندات معادية للثورة، وفق تعبيره.