عالمي دولي

الخميس,19 مايو, 2016
العثور على “وصية أخيرة” للمشتبه به في اعتداءي بروكسل وباريس تؤكد أنه أراد “الاستشهاد”

الشاهد_ اعلن المحققون البلجيكيون العثور على “وصية أخيرة” تعود إلى المشتبه به في اعتداءي بروكسل وباريس محمد عبريني اوحت انه اراد الاستشهاد.

عثرت الشرطة على الوثيقة على كمبيوتر محمول اكتشف في 22 مارس يوم شن انتحاريون من تنظيم الدولة الاسلامية اعتداءات في مطار بروكسل ومحطة مترو فيها أدت إلى مقتل 32 شخصا.

وعثر على الكمبيوتر في أحد المخابئ التي استخدمها المهاجمون بحسب تقرير للشرطة الفدرالية البلجيكية من افريل حصلت فرانس برس على نسخة منه الاربعاء.

ورصد المحققون الوثيقة بصيغة “وورد” المؤرخة 2 فيفري قبل شهر على اعتداءات بروكسل، ويعتقدون انها رسالة من عبريني إلى والدته، بحسب التقرير.

اضافوا ان الرسالة التي كتبت باحرف منفصلة وملأتها الاخطاء “يمكن اعتبارها وصيته الاخيرة”.

وكتب صاحب الرسالة الذي اطلق على نفسه اسم “ابو يحيى” انه سافر الى سوريا و”بات مهتما جدا بالدين” بعد مقتل شقيقه الاصغر هناك.

وتابع تقرير الشرطة “بعد إجراء الابحاث بدا تنظيم الدولة الاسلامية ذا مصداقية في نظره”.

اضاف تقرير محققي بروكسل ان عبريني اعتبر اعتداءات باريس “جزاء منصف من المسلمين الى فرنسا خصوصا مع مشاركتها في التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية”.

كما تحدث في النص عن “الابطال…الذين نفذوا تفجيرات لاثارة الذعر” في صفوف الكفار.

وأشار المحققون إلى أن “نبرة الرسالة ومضمونها يكشفان رغبة الرجل في الاستشهاد، على الارجح في هجوم ارهابي مقبل”.

واوقف عبريني البلجيكي من اصول مغربية في بروكسل في 8 افريل.