عالمي عربي

الإثنين,17 أغسطس, 2015
العثور على ثلاث جثث مفصولة الرأس شمال شرق مصر

الشاهد _  عثر أهالي مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء المصرية(شمال شرق)، مساء اليوم الأحد، على ثلاث جثث مجهولة الهوية ومفصولة الرأس.

وأفاد مصدر طبي لـ”الأناضول”، طلب عدم ذكر اسمه، أن “الأهالي عثروا على الجثث الثلاث مفصولة الرأس ومذبوحة وملقاة في منطقة صحراوية جنوبي مدينة رفح، وعلى الفور تم إخطار الاسعاف حيث حضرت سيارة إسعاف إلى مكان الواقعة وعاين طاقمها الطبي الجثث قبل نقلها إلى مستشفى “العريش” شمالي المحافظة.

ولم تصدر حتى الساعة 21تغ السلطات المصرية أي تعليق بشأن الواقعة.

وتعثر الأجهزة الأمنية والأهالي، بين حين وآخر، على جثث لأهالي من محافظة شمال سيناء مختفين أو مختطفين، دون معرفة ملابسات قتلهم.

ومن وقت لآخر تعلن جماعة “ولاية سيناء” التي بايعت تنظيم “داعش” منذ أشهر، عن عمليات ذبح لمن يسمونهم بـ”الجواسيس” للجيش والسلطات المصرية.

وكانت الجماعة ذاتها، نشرت في 12 جانفي الماضي، مقطع فيديو على “يوتيوب”، لمن أسمتهم “جواسيس جيش مصر”، تضمنت ما أسمته اعترافات لـ4 من أهالي سيناء بالتعاون مع الجيش، وإرشادهم عن أماكن “المجاهدين” والألغام المنصوبة للجيش، قبل أن يتم إعدامهم بإطلاق النار على رؤوسهم، بعد تكبيل أيديهم للخلف، معتبرين ذلك جزاء التعاون مع الجيش.

كما أعلنت الجماعة المتشددة، الأسبوع الماضي، أنها أعدمت الرهينة الكرواتي “توماسلاف سلوبك” المختطف منذ 22 يوليو/تموز الماضي، في سيناء.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في عدة محافظات مصرية، ولا سيما شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

ومنذ  سبتمبر 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية” و”التكفيرية” و”الإجرامية” في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، والتي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصر الجيش والشرطة.