أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,26 يناير, 2016
العباسي : مافيا التهريب أججت الاحتجاجات وهذا ما نخطط له للخروج من الأزمة

الشاهد_مؤتمر حواري حول أوضاع المهمشين والمعطلين قد لا يقصي أحد ولكن الاعداد الجيد له يقتضي تشريك كل القوى في السلطة والمعارضة وجمعيات التنمية.

 

 

اكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي امس خلال اجتماع المكتب التنفيذي ان الحوار الوطني حول قضايا التنمية والتشغيل والبطالة يختلف عن الحوارات الوطنية السابقة لأنه يطرح على نفسه إعداد استراتيجية لإيجاد حلول واقعية لمعطلات الاستقرار في الجهات الداخلية وشهد اجتماع المكتب التنفيذي الموسع حضور الكتاب العامين للاتحادات الجهوية لاطلاع القيادة على الأضاع الداخلية بتفاصيلها.
أوضح الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي أمس أن الاحتجاجات التي حدثت في عدة مدن داخلية وفي العاصمة يقف ورائها أباطرة التهريب وأنه وإن كانت الاحتجاجات متفهمة فان العنف المصاحب لها مرفوض.

 

 

استغلال التحركات

وأضاف الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل أنه لا سبيل إلى استغلال التحركات السلمية للمعطلين عن العمل وهي تحركات مشروعة من قبل أي كان وأن الممتلكات الخاصة والعامة خط أحمر ولا يمكن الصمت على حرقها أو تهميشها من قبل المنحرفين.

حسين العباسي شدد على تبني النقابيين في الجهات الداخلية وعلى المستوى المركزي لمطالب المحتجين المشروعة وكانت القيادة النقابية قد طلبت من الحكومات المتعاقبة منذ سنة 2011 ضرورة أخذ مسألة التشغيل مأخذ جد ولكن…

 

 

حوار وطني مختلف

وقال الأمين العام حسين العباسي إننا بدأنا في الإعداد لحوار وطني خاص بقضايا التنمية والبطالة والتشغيل لوضع استراتيجية علمية والخروج بتوافقات حول المسائل العالقة دون اقصاء أي طرف.

وكان الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي قد انطلق في اللقاءات المتواترة مع زعماء الأحزاب السياسية من مجلس أمناء الجبهة الشعبية وحركة النهضة وحركة الشعب في انتظار تواتر اللقاءات مع الأحزاب الأخرى.

 

الاصطفاف وراء المحتجين سلميا

وقال الأمين العام المساعد مسؤول الإدارة والمالية بالاتحاد العام التونسي للشغل أبو علي المباركي من داخل الاجتماع أن القيادة النقابية تصطف وراء مطالب المعطلين عن العمل والمهمشين في الجهات الداخلية خاصة وأن للقيادة النقابية تجارب ناجحة في إدارة الحوار…

 

 

دراسات واقعية على الذمة

ومن جهته أوضح لنا الامين العام المساعد مسؤول قسم الدراسات والتوثيق أنور بن قدور أمس ان القسم يتوفر وعبر الخبراء الاقتصاديين على عدة دراسات قيمة عن واقع التنمية في الجهات الداخلية في القصرين وسيدي بوزيد وسليانة والكاف..

 

 

وهذه الدراسات سيضعها القسم على ذمة المتدخلين كمنطلق لتعميق النقاش حول الوضع الاقتصادي وآلية بعث المشاريع المجددة والاستثمارية ذات القدرة التشغيلية العالقة وهذه الدراسات تتناقض والمعطيات الرسمية..

 

ناجح مبارك _جريدة المغرب



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.