الرئيسية الأولى

الجمعة,18 مارس, 2016
العار ..

الشاهد _ تداولت بعض المواقع الإيطالية وأخرى عربية خبر التتويج الذي تحصل عليه الدكتور المنصف المرزوقي بعد أن منحته مؤسسة دوتشي الايطالية جائزتها السنوية التي عادة ما تقدمها إلى 3 شخصيات فاعلة تنتمي للاديان السماوية ، واختارت هذه المرة المرزوقي من العالم الإسلامي نظرا لما قدمه من مجهودات للسلام والتعايش بين الأديان وخدمة حقوق الإنسان ، بعض المواقع الفرنسية بدورها تعرضت إلى الخبر ومن المرتقب أن يظهر المرزوقي في أكثر من قناة خارج تونس ليتحدث عن تفاصيل الجائزة . الملفت أن الإعلام التونسي يغط في نوم عميق لا بل وفي الوقت الذي يتحدث فيه الإعلام العربي و الأوروبي عن الجائزة تتحدث بعض الموائد الإعلامية المستديرة في تونس عن دور المرزوقي في تغذية الإرهاب وتسعى إلى تحميله قسطا من أحداث بن قردان إلى جانب القسط الأكبر الذي يسعون جاهدين في تحميله لحركة النهضة التي إنتبخبتها بن قردان على بكرة أبيها والتي تنحدر ثلة من قياداتها من هذه المدينة ومحيطها الأوسع ولاية مدنين.


بعد محاولات مظنية لملاحقة المعلومة والبحث عن أثر الجائزة على مواقع الإعلام التونسية لم يتم العثور على المراد ، إلا من بعض الأخبار المنزوية التي تسعى إلى رفع الملامة تسجل حضورها بشكل محتشم وخافت وكأنها تحاذر من تفطن قرائها للخبر والتفاعل معه إيجابا، أحد المواقع الإعلامية المبتذلة تعرضت إلى المرزوقي لكن ليس للجائزة وإنما كشخصية أساءت إلى علاقات تونس خلال مرحلة حكمها ، ومن العجائب أنه وليس بعيدا عن النيل من المرزوقي نشر خبرا يشيد بوزيرة السعادة الإماراتية ويبرز الخطوة المشرفة التي قامت بها دولة الإمارات والتي اعتبرت سابقة في العالم ، يشعر الواحد وهو يتابع هذه المواقع أنه في حضرة أرخبيل من الذل تستوطنه قطعان من العبيد “روبا فيكا” درجة أخيرة “تخ” ، يتحدثون عن وزيرة الإمارات بفخر ويتعرضون إلى ما يحدث في مصر بنشوة عارمة ، ثم يشككون ويحتقرون ما صنعه شعب تونس وثورة تونس ورجال تونس وحرائر تونس !!! إنهم يكرهون الكرامة ويعافون العزة ويستقبحون الشرف ..إنهم يستكثورن من الخزي ..إنهم يستمطرون العار ..

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.